خدولهم اى حاجة غير طبق الحلويات الشرقية

helw-sharkyكثير مننا لما يكون معزوم عند ناس او رايح يبارك لناس يروح واخد لهم طبق حلويات شرقية – غرقان فى السمنة وبيعوم فى السكر عوم – وحتى لو رايحين نزور مريض فى المستشفى برضه ناخد طبق حلويات شرقية – دى ياجماعة عادة سيئة جدا لانها ضارة بالصحة – وتعتبر اسوأ اختيار تهدى به أى شخص – تعالوا نعرف ليه

أولاً نسبة كبيرة جدا من المصريين عندهم مرض السكر – والمؤسف أن القليل فقط يعرفون والكثير لا يعرفون حتى انهم مصابون بالمرض – وغالبا من يعرف يعرف فقط بالصدفة لو جهة ما طلبت منه تحليل سكر – ثم ان أغلب المصريين مصابون بالسمنة – والمعروف طبياً أن هناك 3 عوامل خطر اذا توفرت فى أى شخص يكون عرضة للاصابة بمرض السكر: السمنة – قلة الحركة وعدم ممارسة الرياضة – ضغط الدم المرتفع – والحمد لله أغلبنا لا يمارس الرياضة – فالاشتراك فى أى نادى عايز ثروة مالية ضخمة – وحتى من هم اعضاء فى النوادى القليل منهم يمارس الرياضة والغالبية يذهبون للجلوس والتهام الحلويات والمثلجات – وظروف الحياة الصعبة ترفع الضغط كل يوم – ومعظم من هم مصابون بضغط الدم المرتفع لم يكتشفوا هذا حتى اليوم – اما السمنة فحدث ولا حرج – نظرة واحدة الى أى مكان عام سترى بنفسك ان الرشاقة أصبحت من الكلمات النادرة فى قاموسنا

اذن معظمنا تتوافر لديه العوامل الثلاثة المؤهلة لخطر الاصابة بمرض السكر – ويتزايد هذا الخطر كلما تقدم بنا العمر – وليس معنى انك فى العشرينات او الثلاثينات او الابعينات وغير مصاب بهذا الداء انك بمعزل عن الخطر – فالغالب ان المرض البغيض يأتى غالبا فى الخمسينات – ويجب علينا جميعا ان نتلافى العوامل الثلاثة فى شبابنا قبل فوات الاوان حتى لا نفاجأ فى الخمسينات بالاصابة به

ثانياً هو احنا ناقصين تخن؟

ثالثاً أغلب ان لم يكن كل الحلويات الشرقية الجاهزة والجاتوهات والتورت والكحك والبتيفور والغريبة مصنوعين كلهم من سمن صناعى يعنى زيوت مهدرجة شديدة الخطورة على الصحة – فلم تعد محلات الحلويات والمخبوزات تستخدم الزبدة الطبيعية او السمن البلدى للارتفاعات الفاحشة فى اسعارهم

هذه العادة الغريبة – أهداء الناس أشياء ضارة بالصحة – لا وجود لها فى المجتمعات الغربية – انهم يتهادون أشياء لطيفة مثل سلة فاكهة او باقة من الورود والزهور الجميلة – بل كثيرون يشترون بدلا من الزهور نباتات حية فى أصص صغيرة بدلا من الزهور التى تذبل ويكون مصيرها صندوق القمامة – اما أصارى الزرع فتدوم وتنمو أمام اعيننا – نربيها ونطعمها ونسقيها ونرقبها وهى تنو وتزدهر وتكبر كل يوم وكلما نظرنا اليها سنتذكر احبائنا اللى قدموهالنا ونتذكر المناسبة السعيدة اللى جت لنا فيها

أفكار بسيطة لكن مغزاها كبير – فبدلا من ان نتخم اقاربنا واصدقائنا بحلويات يلتهموها ثم ينسوها – ليه ما نقدمش ليهم حاجة يفتكرونا بيها وتزين منزلهم – حاجة تفرح القلب – بدلا من حاجة تتعب القلب

 

One Comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.