المستقبل يصنع فى المعامل والمختبرات العلمية

طائرات بدون طيار – جنود آليين – فسفور ابيض يسيح الحديد وعظام ولحم الناس – قنابل صوتية تبيد مدن – حروب تدار عن بعد بكبسة زر – قنابل ذكية تبحث عن الهدف وتطارده – مجرد أمثلة كلها تشير الى ان المستقبل يتم صنعه فى المعامل والمختبرات العلمية

من يسود العالم اليوم هو من يهتم بالبحث العلمى ويرعى العلماء ويوفر لهم احدث المعامل والمختبرات

اليوم نرى اسرائيل فى استطاعتها اصابة سيارة متحركة ونسف كل من فيها – دون ان تتأثر السيارات المجاورة ولا المشاة او البنايات – دقة متناهية لم يكن من الممكن الوصول اليها بدون ابحاث ومعامل ومختبرات

طائرات بدون طيار تدمر وتنسف بمعامل مخاطرة بشرية 0% – فمن يقودها يجلس على جهاز تحكم عن بعد لا يعرفه احد ولا يراه احد

اين نحن من كل ذلك؟

صحيح ان الغرب يوظف البحث العلمى لاغراض شريرة – لكننا يمكننا ان نستخدم البحث العلمى فى اغراض دفاعية – فكل اختراع علمى جديد يمكن عمل اختراع مضاد له – علينا ان نعمل على حماية انفسنا – بنفس سلاح العلم

اننا فى مصر تخصصنا منذ عقود فى طرد عقولنا النابغة – فتجد علماءنا متناثرين فى كل بقاع الارض يخدمون دولا اجنبية منها دول معادية لنا – بينما لو بقى اى منهم فى مصر لظل حتى اليوم يصارع لينال ترقية او علاوة – ويسلموه المعمل عهدة هو مسئول عن كل جهاز فيها – ويشحت ليتم ابحاثه العلمية وربما ينفق من ماله الخاص ليكملها – علاوة على ان تخصصاتهم النادرة لا تجد من يوظفها فى الاساس – فلا هناك استفادة من تلك العقول ولا تقدير ولا دعم – والنتيجة هجرة العقول الى دول أخرى تستفيد من خدماتهم العلمية فى شتى مجالات التقدم العلمى

هذه هى بالضبط مواصفات الطريق الذى يؤدى بأى دولة الى بالهزيمة الانهيار والتخلف – والوقت لا ينتظر أحد – كل يوم يمر هم يتقدمون ونحن نتأخر – وكلما مر الوقت تزداد الهوة السحيقة بيننا وبينهم

عدونا الاسرائيلى لا يضيع وقته – يسابق الليل بالنهار فى المعامل والمختبرات – حتى اصبحوا رقم 2 فى العالم فى انتاج طائرات بدون طيار – واصبحت امريكا تعتمد على اجهزة اليكترونية دقيقة تحتاجها المقاتلات الحديثة ومركبات الفضاء من تصميم وصنع اسرائيل

وعلى الجانب الاخر من الحدود – هنا فى مصر – يقضى معظم المصريين وقتهم امام المسلسلات والافلام – ويخلطون الجد بالهزل ويلهثون وراء لقمة العيش التى اصبح معظمها يدور حول امور استهلاكية – ونسينا دور المعامل والابحاث العلمية – اصبح قمة ما نتوق اليه هو السعى وراء شراء الاجهزة الحديثة والانجاز بالنسبة لنا هو معرفة كيف نستخدم الاجهزة التى يصممها ويصنعها الاخرون – بلا ادنى محاولة لمسايرة الركب العلمى ودخول المعامل لمحاولة ان نصنع بانفسنا شيئا – كما فعلت الصين والهند ودول كثيرة كانت دولا نامية مثلنا والان اصبحت دول متقدمة

انها مسألة حياة او موت – فاما ان ندخل المعامل ونبدأ فى عمل شئ – او ننتظر ان نلقى حتفنا وتختفى امتنا على ايدى من دخلوا المعامل وصمموا ما يبيدونا به عن بعد

شارك هذا الموضوع
error

3 تعليقات

  1. على حساب توقعى انى مصر فيها اسلاحه مضاده ع حساب معلمت الناس احنا كدا مش ف ادمن ربنا يكرم السيسى وى يسطرها علينا يارب وى مصر يتعدل حلها كدا وى نكون احسن دوله ف العالم يارب ياريت انا مستنى منكم راد فعلان ولله ولله مصر ملينا من العبكره وى العلماء بس احنا مش بنفكر غير ف التقليد مش اكتر :]

  2. سؤال بقترحو عليكم بس نفسى الدنيا كلها تعرف بيه هو ليه احنا مش بنفكر غير ف الفلوس يعنى انا لم يبقا معايا كليها وى نفسى اخش طياران وى القى لازم واسطه يعنى الغنى نقص فلوس لم يدوس ع الفقير بشكل ده يعنى انا مواطن ع قدى سنى 16 سنه وى انشاء الله ناو ع كليه الاحبط كتير مشاء الله بس انا امنيه حايتى انى اخش طياران وى مع ذلك مش معايا واسطه انا بترجا السيسى انو يلغى هذا الشكل وى نفكر ف الناس الاول وى كمان الغلو بتاع اليومين دول حررررررررام عليك بجد انتى كل يوم بتجى ع الفقره وى الغلبه احنا ف ناس مش لقيه تكول احنا ولله مدفنين حرام الناس من كتير ما هيه عندها همم بقو كلو يخد برشم عشان خطر الجنيه انا واحد ابى متوفى من وانا طفل راضيع وى مع ذلك عملت نفسى بنفسى انا نفسى اوصل رساله واحده لسيسى مصر امنه ف ايدك مش عايزك تبق زاى الا قبلك كلم وى خلاص عوز فعل منك وى لو مش عملت انا هتظاهر ضددك انت وى الا معاك خلاص مش بقا ف خوف المفروض هنا يبق ف ديموكرطيه وى حياه الناس تعرف تتكلم عن نفسها اولا انا مش تعبع اخون ولا حاجه انا بس نفسى اشوف مصر زاى ما بنقول ام الدنيا وى شكرا وى ديما صوتنا هيفضل مرفوع مش هنسكوت تانى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.