لماذا لم يطهر مرسى الداخلية والنيابة والطب الشرعى والقضاء

تواطؤ الداخلية والنيابة والطب الشرعى والقضاء أمر لا يخفى على أحد – وهو سبب كل الشر الذى يعم البلاد

كنا متصورين أن تطهير كل تلك الجهات ستكون من أول قرارات محمد مرسى أول رئيس مصرى منتخب بعد الثورة – لكن جاءت صدمتنا كبيرة – وحتى اليوم لم يتخذ مرسى أى خطوة لتصحيح هذا الوضع الخطير والذى كان ومازال السبب الأول لانتشار التعذيب وكل انواع الظلم والقهر فى ربوع مصر كلها

امتناع مرسى عن تطهير تلك الجهات ليس له سوى واحد من ثلاثة احتمالات

  • إما أنه غير قادر على ذلك
  • وإما أنه متواطئ لسبب ما ومن مصلحته بقاء الوضع كما هو
  • وإما أنه غير مدرك لوجود مشكلة من الأساس

لو مرسى ضعيف ويواجه ضغوط او تهديدات من جهات أقوى منه – فهذا معناه أن مؤسسة الرئاسة من حرس جمهورى وأمن رئاسى متواطئ مع الجهات التى تضغط أو تهدد – مما يوحى بأن الروابط المشتركة التى كانت بين المجلس الأعلى للقوات المسلحة وبين أباطرة الداخلية فى حربهم ضد الثورة ربما مازالت قائمة فى الخفاء

لو مرسى غير مدرك لوجود مشكلة من الأساس فهذه كارثة تجعله الشخص الغير مناسب لقيادة مصر بعد الثورة

سواءاً أكان الإحتمال الأول او الثانى – فالنتيجة واحدة – مازالت قوى الثورة المضادة فى أوج نشاطها – وما حدث من تنازل عن السلطة كان مجرد واجهة لإخفاء القوى الحقيقية التى مازالت تحكم مصر

إذن الثورة لم تحقق شئ بعد – ومازالت أمام مصر مهام شاقة للتخلص ممن يتواطئون على شعبها الطيب – حسبى الله ونعم الوكيل

شارك هذا الموضوع
error

One Comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.