اعلانات الشقق والفيلات والمنتجعات ورسالة الى الرئيس مرسى

لا أعرف ماذا يحدث فى هذا البلد – إذا فتحت أى جريدة تجدها محتلة بالكامل تقريباً بإعلانات عن المشروعات العقارية: فيلات ومنتجعات وكومباوند وشقق بأعداد لا حصر لها – ولا تكاد تقريباً ترى أى إعلان عن أى نشاط آخر فى مصر

هل توقف الإنتاج فى مصر ولم يعد هناك أى نشاط تجارى أو صناعى سوى بيزنس العقارات والمبانى والشقق والمنتجعات؟

ومن أين يأتى هؤلاء الزبائن؟ هل مصر خلاص حلت كل مشاكلها الإقتصادية وأنا مش واخد بالى والشعب بقى مرفه ومش عارف يودى الفلوس فين فبدأ الكل يتسابق لشراء تاون هاوس أو فيللا خاصة بحمام سباحة تحيطها ملاعب جولف وتطل على بحيرة فى كومباوند مغلق وأمن وبوابات وحراسة 24 ساعة؟

أمال العشوائيات اللى مالية البلد دى وهم وللا ايه؟ والناس اللى مرمية على الأرصفة امام المستشفيات وبتموت عشان ما معاهاش فلوس تدخل – والشباب المتعلم اللى اتفحت مذاكرة من يوم ما اتولد عشان ف الآخر يبقى عاطل ومش لاقى يسكن ولا يتجوز ولا حتى ياكل – كل دول فين؟ يمكن أنا بيتهيأ لى؟ اللهم اجعله خير..

كل يوم تزداد الهوة الساحقة إتساعاً بين من يملك ومن لا يملك فى هذا البلد – ناس عايشة مرفهة فوق – وناس عايشة ميتة تحت – ناس نشنرى فيللا بحمام سباحة وشقة مصيف على شاليه مشتى – وناس عايشة فى عشش صفيح وسط اكوام لحم محشورة – أحياء تحمل أسماء أمريكية وفرنسية وإيطالية عامرة بملاعب الجولف والمنتجعات والقصور – وقرى تشرب من الترع والمصارف حتى اليوم – فتسقط أجيال كاملة فريسة للفشل الكلوى والكبدى ثم لا تجد من يقدم لها العلاج وتموت على أرصفة المستشفيات

أين التكافل الإجتماعى يامرسى؟ ماذا أنت فاعل أمام توحش الطبقات الغنية وإنسلاخها وإنعزالها عن باقى طبقات المجتمع وكانها ليست جزء من هذا البلد؟ أين الحد الأدنى والأقصى للأجور؟ كيف ترضى أن يقبض البعض ملايين كل شهر وآخرون يقبضون 200 جنيه وأقل؟ ألسنا كلنا بنى آدمين ولنا نفس الإحتياجات من مأكل وملبس ومسكن؟

الميزان معووووج على الآخر – وقد آم الأوان أن تعدله ياريس – فسوف تسأل عن رعاياك فلا تهمل الفقراء ولا تترك الأغنياء يرتعون فى سفه التبذير والبذخ دون أن يؤدوا واجبهم وحق الفقراء عليهم كما أمرنا المولى سبحانه وتعالى – يجب تعديل النظام الضرائبى ليكون تصاعدياً – ويجب فرض رسوم ضريبية عالية على كل المشاريع العقارية الفاخرة تخصص حصيلتها لإنشاء مبانى اقتصادية للشباب ومحدودى الدخل – قم يا ريس بسن كل القوانين اللازمة التى تفرض التكافل الإجتماعى فرضاً – لا تترك الأغنياء لأنفسهم – بل إفرض عليهم ما تنفق منه على الفقراء – ضرائب عالية على كل ما يستخدمونه من:

  • مستشفيات الخمس نجوم لتنشئ بها مستشفيات للفقراء
  • والمدارس الدولية والخاصة المميزة ذات المصاريف العالية لتنشئ بها مدارس للفقراء
  • والنوادى ذات الاشتراكات التى تخطت مئات الألوف لتنشئ بها نوادى شعبية مجانية
  • والسيارات الفارهة لتشترى بها اتوبيسات لمحدوى الدخل
  • وفواتير الموبايلات ذات الأرقام العالية لتخفض بقيمتها كلفة اشتراك التليفون الأرضى الذى يستخدمه الغلابة
  • ومن يحجون ويعتمرون كل عام لكى تحجج بحصيلته غير القادرين
  • ومدخنى السجائر إفرض عليهم عشرة أضعاف سعرها ضرائب لتنفق بها على علاجهم فى مستشفيات الأورام والكلى والكبد
  • والمياة المعدنية لتنشئ بها شبكات مياة نظيفة للقرى المحرومة
  • وأفراح الخمس نجوم لتعين بحصيلتها الأسر الفقيرة ليستروا بناتهم ويزوجوا أولادهم

أغلب المصريين القادرين لن يمانعوا فى أن تفرض عليهم تلك الرسوم والضرائب – إذا علموا وتأكدوا أن حصيلتها ستذهب مباشرةً ليس الى خزانة الدولة ولكن لكفالة الفقراء فى نفس البند الذى دفعوا الرسوم عليه – فمن يزوج بنته فى فرح خمس نجوم سيكون سعيداً عندما يعلم أنه سيساهم فى تزويج شاب وفتاة من الفقراء – ومن يعالج أحباؤه فى مستشفى خمس نجوم سيسعد عندما يعلم أنه سيساهم فى علاج مريض غير قادر – فنحن شعب طيب متدين يحب الخير – فقط نحتاج من ينظم الأخذ من القادر لينفق به على غير القادر – بشرط توافر الأمانة والشفافية وأن يتأكد بنفسه من أن كل مليم يؤخذ منه سيذهب فعلاً الى فقير محتاج – وأنت يا ريس خير من نأتمنه بعد أن ذهبت عصابة نهب أموال المصريين وراء القضبان والحمد لله – فإعزمها وتوكل على الله – وكلنا معك

شارك هذا الموضوع
error

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.