عار علينا ترك شعب سوريا يذبح

عشرات المليونيات – لم يفكر الشعب المصرى فى تخصيص واحدة منهم لمطالبة رئيس مصر بالتحرك من أجل إنقاذ أرواح أهلنا وأخوتنا فى سوريا – إنه لعار على الرئيس وعلى الحكومة وعلى الجيش المصرى أن يتركوا السفاح بشار يبيد شعبه كل يوم – يدك المساجد ويذبح المصلين والنساء والأطفال – يهدم المستشفيات على رؤوس المرضى والأطباء – يقذف بالطائرات والصواريخ المبانى السكنية فيدفن سكانها تحت الأنقاض

ماذا ننتظر؟ 23 الف شهيد سورى معظمهم نساء وأطفال – هل ننتظر المزيد؟ هل الى هذا الحد هان علينا دم المسلمين؟

لماذا لا يتحرك الرئيس مرسى فيسافر الى تركيا وينشئ تحالف عسكرى إسلامى يفرض حظر جوى فوق سوريا ليمنع بشار من إبادة المزيد من البشر؟

هل ننتظر أن ينقذ الغرب أهلنا فى سوريا؟ الى متى نمثل دور الجثث الهامدة لا نحرك ساكناً؟
الغرب لا قيم له – وهو لا يتحرك إلا من أجل مصالحه الخاصة
وزير خارجية فرنسا مثلاً صرح بأن بلاده لن تدعم الجيش السورى الحر لأن فرنسا لا تعرف مكوناته!
الغرب لا يتحرك إلا دفاعاً عن مصالحه أو مصالح إسرائيل – فإن ظهرت أى بوادر تهديد لأمن إسرائيل هبوا بكل قواهم وأساطيلهم وطائراتهم – أما عشرات الآلاف من جثث أطفال ونساء المسلمين فلا تحرك فى رأسهم شعرة واحدة

سيكتب التاريخ أن مصر حكومة وجيشاً وشعباً تخاذلوا عن إنقاذ الشعب السورى ولم يفعلوا شيئاً لإنقاذ الأرواح التى تزهقها عصابة بشار كل يوم بالمئات – كان فى إمكاننا أن نضغط بكل الوسائل على الرئيس والحكومة والجيش للتحرك لفعل شئ حقيقى وجاد وسريع – لكننا لم نفعل

سنسأل يوم القيامة عن كل طفل مات وسالت دماؤه فى سوريا – ماذا فعلنا لإنقاذه ولماذا تركناه يموت وحده بلا ذنب

وحسبى الله ونعم الوكيل فى روسيا والصين وإيران وحزب الله وكل من يقف مع بشار ويدعمه فى حربه لإبادة شعبه

اللهم دمرهم جميعاً وأرنا فيهم عزتك وجلالك وقوتك

شارك هذا الموضوع
error

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.