الشعب ينتصر على المتأسلمين

الحمد لله والشكر لله – صدر منذ قليل حكم تاريخى من مجلس الدولة ببطلان الجمعية التأسيسية للدستور الذى سطا عليه المتأسلمين – يسمونهم الإسلاميين لكنهم لا يتخلقوا بخلق الإسلام لذا أفضل أن ألقبهم بالمتأسلمين

الآن نستطيع تشكيل جمعية تأسيسية تمثل كل عناصر الشعب المصرى – المرأة والفلاح والعامل والمسيحى والمسلم – السيناوى والنوبى والإعرابى والصعيدى – الفقير والغنى – الطالب والموظف والمهنى – الطفل والشاب والكهل – السليم والمعاق

الدساتير تكتب لحماية الأقليات والفئات الضعيفة وليس الأغلبية فهى لا تحتاج حماية – فلا يصح أن تستأثر بها الأغلبية بأى حال من الأحوال

يمكرون ويمكر الله – والله خير الماكرين
الإخوان باعوا مطالب الشعب بجهلهم وانانيتهم وضيق افقهم وتحالفوا مع المجلس العسكرى الشيطانى – مجلس الثورة المضادة – ولم يتعلموا الدرس من تاريخهم المعروف – وعند أول منعطف باعهم العسكر وهددوهم وبهدلوهم – فماذا فعلوا؟ لم يحاولوا العودة الى الشعب والتلاحم معه – لم يستوعبوا ان الشعب هو من يجب أن يتلاحموا معه وليس سلطة العسكر الزائلة – نسوا الشعب مرة أخرى وأعمتهم كراهيتهم للدكتور عبد المنعم ابو الفتوح عن البصيرة الصحيحة – فرشحوا رجليهم الشاطر ومرسى – خطأ جديد – فأخطاؤهم فادحة ومتلاحقة – وكل يوم يعزلون أنفسهم عن الشعب – وكل يوم يفقدوا دعم الناس أكثر وأكثر – سبحان الله – هذا ماجنته أيديهم – حين تخلوا عن الشارع وتركوا شباب الثورة يقتلوا فى الميدان ومحمد محمود ومجلس الوزراء وتلقى جثثهم فى الزبالة ويسحلوا ويعروا وتكشف عذريتهم – بينما هم منهمكون فى نظم قصائد المديح فى مجلس الثورة المضادة

إننى أشعر بالخجل الشديد من الأخلاقيات المنحطة التى ظهر بها المتأسلمون من اخوان وسلفيين – كذب وتواطؤ ومناورات وتضليل ووقوف بجانب الظالم على المظلوم والمسحول والمقتول – لأنهم يتحدثون بلغة الإسلام – فبئس ما يقدمون من مثل فاسدة لا تليق أبدا بمسلم عادى فما بالك بهؤلاء

الإخوان الشرفاء تركوا الجماعة – والجماعة تنهار من الداخل وتحترق بنار الغباء والأنانية وعدم المصداقية وضيق الأفق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.