الفرق بين منتديات العرب ومنتديات الأجانب

صفاتنا كعرب – مقارنة بالأجانب – للأسف ليست فى مصلحتنا
يتجلى ذلك واضحاً فى عالم الانترنت
الانترنت يقوم على فكرة اساسية هى حرية تداول المعلومات واتاحتها للجميع بلا قيود – على اساس التعاون بين الجميع – وخدمة الآخرين بلا مقابل

كلها أفكار أقرب ما تكون لنا كمسلمين
لكن للأسف لا شئ من هذا يحدث بيننا على الانترنت

هناك الاف المنتديات العربية – معظمها ان لم يكن كلها لا تتيح تنزيل اى ملف مفيد الا لأعضاء المنتدى فقط – ليس هذا فقط – بل حتى الأعضاء لا يمكنهم تنزيل اى ملف الا بعد الرد على المشاركة بأى كلام – وهو نوع من الغش حتى يحصل صاحب المنتدى على اكبر عدد من المشاركات حتى يجنى اعلى عائد من الاعلانات – بالرغم من معرفته ان الردود لن تضيف اى مضمون مفيد – مجرد تشكرات مكررة الاف المرات
الغريب أن الملف ممكن يكون عبارة عن رابط مسروق من منتدى آخر – وكله بيسرق من كله

القيم والمبادئ مختفية فى المنتديات العربية – فمن المذهل أن تلك المنتديات تعيش على سرقة المعلومات من بعضها البعض – فما أن تقرأ موضوع الا وتحده منسوخ طبق الأصل – بغلطاته ببابا غنوجه – فى مئات المنتديات الأخرى – والعجيب ان اصحاب تلك المنتديات يشترطون عدم وضع رابط لما نقل العضو منه المعلومات – وبالتالى يسرق حقوق الآخرين – لمجرد أن يمنع الآعضاء من الانتقال الى المنتديات الاصلية صاحبة الموضوع الآصلى

هذا بخلاف ان معظم تلك المنتديات لا تبذا اى جهد يذكر لحماية الملكية الفكرية – فتجدها عامرة بالبرامج المسروقة من كل مكان

المنتديات العربية سوق مفتوحة للسرقة على كل شكل ولون – وأخلاقيات منعدمة وجهل بلا حدود لأبسط مبادئ الآخلاق الحميدة التى بنى الانترنت على اساسها

لا تجد شيئا من ذلك فى اغلب المنتديات الغربية – فتجد العطاء والمساعدة بلا مقابل ولا تعقيدات – والنظرة المادية لا تتحكم فى خيارات اصحاب منتدياتهم – ومبادى حماية الملكية الفكرية وحقوق التأليف تحترم فى كل صفحة وينسب الفضل لآصحابه بدون تعدى على حقوق الآخرين – منتهى الرقى – بينما المتأمل فى أخلاقياتنا نحن العرب الجدد يصعب عليه أن يجد تشابها بيننا وبين أخلاقيات أمة محمد – المصطفى صلى الله عليه وسلم – الذى ننتمى الى أمته كما تقول بطاقة هويتنا

لم نعد مثل يحتذى من باقى الأمم – كما كان المسلمون الأوائل – وانقلبت الآية وأصبح الغرب الكافر هو من يحمل لواء الصدق والإخلاص والأمانة والجد والمثابرة والتعاون ومراعاة حقوق الغير- اليسوا مثالا آخر على المقولة التاريخية “إسلام بلا مسلمين هناك – ومسلمين بلا إسلام هنا” ؟

شارك هذا الموضوع
error

One Comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.