ضرب الستات فى وسائل الإعلام – لابد من تجريمه

آخر تحديث : 13-03-2012 الساعة 01:19 ص

الشعب المصرى طول عمره يتمتع بصفات أصيلة من ضمنها عدم التعدى بالضرب – تحت أى ظرف – على أى فتاة أو ست. صحيح بعض الأزواج يضربون زوجاتهم – وهذا خطأ بالطبع – لكن لم نكن نرى أو نسمع أبداً عن ضرب رجل لإمرأة فى مكان عام.
لكن فى الفترة الأخيرة إنتشرت فى وسائل الإعلام مناظر مؤسفة يتعامل فيها الرجال مع الستات وكأنهم أكياس تدريب على الملاكمة – ضرب وصفع ولكم وشلاليت. شاهدوا برنامج إسمه “بين السما والأرض” ستجدوا أفظع حالات التعدى على النساء عياناً بياناً – من رجل بيقلع قميصه وهات ياضرب فى الممثلة بلا هوادة – وفى برنامج لحسين الإمام هوت فتاة شابة بكل قوتها على وجه ست فى عمر أمها فى صفعة فولاذية يصعب تكرارها
خطورة الإعلام فى مصر أنه بلا رقيب أو حسيب – فى كل دول العالم هناك من يضع معايير أخلاقية صارمة تجنب المجتمع من نشر أى طباع سلبية توئر على النشء أو تنشر صفات ضارة بالمجتمع

الأن أنظروا ماذا حدث نتيجة لهذا التسيب الإعلامى: موظف فى مكتب رئيس الوزراء يتعدى بالضرب والسب على سكرتيرة نائب رئيس الوزراء داخل مقر مجلس الوزراء!

لابد من إيفاذ بعثة من الإعلاميين الى دول مثل الولايات المتحدة وإنجلترا ليتعلموا كيف تحمى تلك المجتمعات نفسها ولا تسمح لأى وسيلة إعلامية – خصوصاً التليفزيون الذى يدخل كل بيت بلا إستئذان – بنشر أى تصرفات سيئة قد تضر لقيم المجتمع وإحترام أفراده لبعضهم البعض

شارك هذا الموضوع
error

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.