مواجهة إرتفاع أسعار الخضر والفاكهة

آخر تحديث : 13-03-2012 الساعة 01:20 ص

ما أن صرف العاملين العلاوة التى تقررت لهم بعد ثورة 25 يناير – حتى فوجئنا بإرتفاع كبير فى اسعار الخضر والفواكه
فمثلاً كيلو الموز المصرى أصبح ب6 جنيه لأول مرة فى التاريخ – وكيلو التفاح أرخص الأنواع أصبح ب12 جنيه

قبل الثورة دأب التجار على التحكم فى الشعب برفع اسعارهم بلا حسيب أو رقيب
لكن بعد الثورة يجب أن تسود روح جديدة – يجب أن يكون للمستهلكين موقف حاسم مع جشع التجار

قد يقول قائل – طب ماهما لازم برضه يرفعوا دخلهم إشمعنى الموظفين الحكومة رفعت أجورهم – والرد على هؤلاء بسيط: وهو أن رفع أجور الموظفين سيجعلهم يقبلون على شراء فاكهة أكثر من قبل – بل أن قطاعات من الناس كانت لاتشترى الفاكهة ستبدا فى شراءها بعد العلاوة – وبالتالى فمبيعات التجار ستزيد مما يعنى زيادة أرباحهم الإجمالية – أما اللجوء لزيادة الأسعار فى كل مرة يعرفوا فيها أن الموظفين زادت مرتباتهم بضعة جنيهات – فهذ إستغلال غير مقبول أبداً

المستهلكين يجب أن يفرضوا رأيهم من الآن على التجار – إننى أدعو كل الناس الى مقاطعة جماعية لأى نوع فاكهة تزيد أسعارها هذه الأيام عما قبل الثورة
لن نموت لو توقفنا عن شراء الموز أو التفاح مثلاً – نريد أن تبور بضاعة التجار ولو لمدة اسبوعين – بعدها سيتعلمون درس قاسى وسيفكرون الف مرة قبل أن يفكروا بطمع وسيعرفون أن المستهلكين أصبحوا كذلك ثوريين ولن يستطيع أحد إستغلالهم بعد اليوم

شارك هذا الموضوع
error

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.