تغيير إسم محطة مترو رمسيس

آخر تحديث : 13-03-2012 الساعة 01:20 ص

مبارك دأب على تسمية كل شئ فى مصر تقريباً بإسمه هو وزوجته وأولاده طوال 30 عام (الحمد لله إنه ماغيرش أسماء الأهرامات الثلاثة)
الآن صدر حكم قضائى بمحو هذا الإسم الكريه من على كل مدرسة وميدان ومحطة وشارع ومكتبة ومبنى فى مصر
رئيس الوزراء قال أنه يبحث عن إسم بديل لمحطة مترو رمسيس المسماه محطة مبارك – وأنه سيعلن الإسم الجديد حلال 48 ساعة
وقد فوجئت بأن الإسم المقترح هو محطة ثورة 25 يناير أو محطة شهداء ثورة 25 يناير
لا أستطيع أن أصدق هذا الهزل !!!
الى متى سنظل نعمل بلا فكر وتخطيط سليم؟

قبل البحث عن إسم يجب أولاً أن نسأل أنفسنا:
ماهو الهدف من تسمية أى محطة مترو أو شارع؟
ولماذا نضع أسماء للمحطات والشوارع فى الأساس؟

ليس الهدف إطلاقاً تمجيد شخص أو فكرة أو موقف أو ذكرى أو مناسبة
الهدف العملى أبسط من كل ذلك:

الهدف هو تسهيل وصول الناس لتلك المحطة أو الشارع

محطة مترو فى ميدان رمسيس – ماذا علينا أن نسميها؟ بكل يساطة: محطة رمسيس
محطة مترو فى ميدان التحرير نسميها بالطبع: محطة التحرير

فى دول متقدمة فكراً وتخطيطاً وأكثر عملية منا بمراحل – لا يستخدمون أسماء المحطات والشوارع لتمجيد أحد ولا مناسبة – إنهم يعرفون جيداً الهدف من تسمية الأشياء: لتسهيل الوصول اليها
ليس من حق أحد أن يسلب الناس حقهم فى الوصول الى الأماكن بأسهل الطرق – وإسم المكان من أهم عوامل الوصول اليه
لذلك تجدهم فى نيويورك مثلاً قد سموا الشوارع بالأرقام وبالترتيب – فإذا كنت ذاهب الى شارع 23 ووجدت أنك تقف الآن عند شارع 20 فستعرف على الفور أنك على بعد 3 شوارع من شارع 23 – فإذا مشيت ووجدت أنك وصلت الى شارع 19 ستعرف أنك تمشى فى الإتجاه العكسى وأن عليك المشى فى الإتجاه الآخر
بل أنهم قسموا شوارعهم الى شوارع طولية سموها streets وشوارع عرضية سموها avenues – وهكذا يمكن لأى شخص أن يصف لك بكل دقة أى عنوان – فيقول لك مثلا:
29th street at 5th avenue
أى أن المكان يقع عند تقاطع شارع 29 مع الطريق الخامس
أو:
7th avenue between 34th and 35th street
أى أن المكان يقع فى الطريق الخامس مابين شارع 34 وشارع 35
وهكذا قالعنوان هكذا لا يكون مجرد عنوان – بل عنوان يحمل فى طياته وصف للمكان بدقة شديدة – مما يمكنك من الوصول لتلك العناوين دون الحاجة لأن تقف لتسأل أى شخص – فالعنوان يشرح نفسه – وأينما تقف ستعرف فوراً من رقم الشارع الذى تقف عنده عدد الشوارع المتبقية للوصول الى المكان بل والإتجاه الصحيح للسير يمينا أو يسارا – شمالا أو جنوباً
هؤلاء ناس عرفوا كيف يوظفون أسماء الشوارع والمحطات لخدمة الناس ولتسهيل وصولهم لأى مكان

عقبال يارب ما نستطيع إستخدام عقولنا وليس عواطفنا – نحن فى حاجة لإستخدام المنطق فى إدارة شئون البلاد والعباد – وأن نحطم القوالب القديمة المتخلفة فى التفكير

إننى أكن عظيم الإحترام لثورة 25 يناير وشاركت فيها من أول يوم – وأقبل أقدام كل شهيد وكل مصاب – لكن تمجيد المناسبة والشهداء لا يكون بالإستيلاء على أسماء الشوارع والمحطات – هناك ملايين المصريين من خارج القاهرة مثلاً يأتون اليها كل يوم – يجب أن نحترمهم ولا نصعب غليهم الوصول للأماكن بل واجبنا أن نساعدهم على الوصول اليها بكل الطرق وأول تلك الطرق أن يحمل الإسم وصف المكان – لا أكثر ولا اقل

الثورة يجب أن تشمل ثورة الفكر وتحطيم القولبة العقلية السخيفة بلا رجعة

شارك هذا الموضوع
error

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.