الفرق بين إستطلاعات النت ونتيجة اﻹستفتاء الفعلى

أنا شخصياً حقول ﻻ للتعديلات الدستورية – إحنا قمنا يثورة عظيمة – وثورتنا لا يليق بها دستور مرقع وملئ بصلاحيات فرعونية لرئيس الجمهورية – نجاح الثورة الحقيقى يبدأ عندما يصبح لدينا دستور جديد يختار الشعب فيه كل مادة من مواده – مش ممكن نسمح أبداً إننا ينضحك علينا تانى وينط لنا رئيس ديكتاتور جديد من صنع إيدينا لو قبلنا دستور 71 – وساعتها لن نلوم إلا أنفسنا – حيث لا ينفع الندم

معظم إستطلاعات النت جاءت نتيجتها الغالبة ب ﻻ – وإن كان الفرق بسيط – يعنى اللى قالوا ﻻ فى المتوسط 55% واللى قالوا نعم 45%
لكن اﻹستطلاعات دى ليست مقياس حقيقى لكل الشعب المصرى – بل هى مقياس لمستخدمى اﻹنترنت من المصريين (سواءاً داخل مصر أو خارجها) – ودول تقريباً ربع أو أقل من ربع عدد المصريين
أما اﻹستفتاء الفعلى فحيكون فيه كل المصريين – اللى غالبيتهم مش من مستخدمى النت
بالطبع مستخدمى النت بيكونوا أكثر ثقافة وإطلاع ووعى – ويمكن عشان كدة إستطلاعاتهم كانت ميالة للأ
لذلك أنا متوقع إن نتيجة اﻹستفتاء للأسف حتكون نعم – حتى ولو بفارق بسيط 51% مثلاً – وخصوصاً إن المصريين فى الخارج مالهومش حق التصويت لسة – وبالتالى أصواتهم فى إستطلاعات النت لن تمثل فى اﻹستفتاء الفعلى

لكن فى كل اﻷحوال مقارنة النتيجتين – على النت والفعلية – حيكون مفيد ويعطينا مؤشر جيد نقدر نقرأ بيه اﻹستطلاعات القادمة – بحيث لما نبدأ نعمل إستطلاعات رأى على النت قبل إنتخابات الرئاسة والبرلمان – حنبقى ساعتها إن شاء الله قادرين على تكوين فكرة مسبقة عن النتائج الفعلية مقارنةً بنتائج إستطلاعات النت

شارك هذا الموضوع
error

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.