ارمي الملح دة في الزبالة

سبحان الله
الانسان بغباؤه دايماً يتدخل في نعمة ربنا فيفسدها ويحولها من نعمة الى ضرر بالغ
ابسط مثال على كدة الملح
ربنا خلق لنا البحار والمحيطات والبحيرات عامرة بالملح البحري الملئ بالمعادن الضرورية لصحة الانسان .. وللحصل على الملح ما علينا سوى ترك الماء يتبخر تحت أشعة الشمس ليتبقى لنا ملح بحري خام وصحي 100%
بقوم ييجي الانسان يتفزلك ويعمل مصانع لتكرير الملح
(وخدوا بالكوا أى منتج مكتوب عليه مكرر تعرفوا على طول انه منزوع الفوائد) فيتحول الملح الى سم يصيبنا بالضغط وكثير من الامراض
 
اسيبكم تفرأوا تفاصيل مرعبة عن ملح الطعام اللى اغلبكم للأسف بيستخدمه من زمان وليه لازم تقوموا دلوقتي ترموه في سلة القمامة :
 
 
 
يعتبر ملح الطعام ضرورة من ضرورات الحياة، حيث يشكل جزءاً من مادة البروتوبلازما الحيوية في خلايا الكائنات الحية، كما أن وجوده لازم بكمية معينة، في جميع السوائل الداخلية الحيوية لاستمرار الحياة، حتى إذا انخفضت الكمية اللازمة للجسم أو أوشكت، جاء الإنذار ينادي بتدارك هذا الخطر لتزويد الجسم بهذا العنصر.
 
الملح موجود في الطبيعة بمناجمه الخاصة، لكنه يوجد أيضا في اللحوم والأسماك واللبن والخضراوات وفي الخبز المحتوي على الملح بحسب الطرق المتبعة في صنعه، ويحتاج الإنسان البالغ يوميا إلى حوالي عشر جرامات أو أكثر من ملح الطعام، وهي كمية قد يفقدها الجسم بالإفرازات العرقية خلال ثلاث ساعات أثناء بذل المجهود الشاق وتحت أشعة الشمس، لذلك يجب الانتباه بتزويد الجسم بالكمية اللازمة وتناول كمية إضافية حين التعرض للأعمال المجهدة والطقس الحار.
 
 
 
خطر وأضرار
 
 
 
 
لتدارك ما يفقده الجسم بسبب هذه الإفرازات المحتوية على مادة الملح، وعلى الرغم من هذا ألا أن الزيادة في نسبة الملح قد تؤدى إلى أضرار صحية كثيرة، غير أن هناك عناصر ضرورية في الأملاح، حيث تعرف الفيتامينات والمعادن على أنها العناصر الغذائية الدقيقة، فعلى الرغم من أن جسم الإنسان يحتاجه بكميات محدودة إذا ما قورنت بكميات البروتينات والدهون والكربوهيدرات، إلا أنها تعد أساسية للتغذية المتوازنة، كونها تحافظ على الجسم وتساعده على أداء وظائفه بطريقة حيوية ونشطة، ويؤدي نقصها إلى مشاكل صحية قصيرة.
وعادة يمنع الأطباء مرضاهم من تناول ملح الطعام لوجود معدن الصوديوم فيه، وما ينطبق على ملح الطعام ينطبق على كل مادة يوجد فيها هذا المعدن مثل (ثاني كربونات الصوديوم، وكبريتات الصوديوم المسهل، وساليسيلات الصوديوم)، والخبز المحتوي على الملح، ?كما أن التهاب وتصلب البنكرياس قد يكون بسبب الإفراط في تناول الملح والسكر الصناعي، إلى جانب الإصابات المبكرة في تصلب الشرايين (ارتفاع ضغط الدم) والشيخوخة المبكرة سببها الإفراط بتناول الملح. ?والعديد من علماء التغذية يعتقدون بأن الإفراط في تناول الملح يحدث التصلب والخمول، كما أن المخ والعضلات والعيون، وغيرها تفقد مرونتها، وتصبح عرضة للتكلس بسبب ذلك، حيث قالت دراسة طبية إن تخفيض‏ ‏الكميات التي يستهلكها البريطانيون من ملح الطعام في غذائهم بصورة جذرية، قد تؤدي‏ إلى إنقاذ نحو 52 ألف شخص سنويا في بريطانيا ممن يموتون بسبب الإصابة بنوبات ‏ ‏قلبية حادة أو أمراض أخرى متعلقة بالقلب.
مخاطر «المكرر»
تعتبر الإضافة المعتادة للملح إلى الطعام كافية لتعويض الملح الذي يفقد عن طريق التعرق، ولكن يجب الانتباه لنوعية الملح الذي يضاف إلى الطعام، فالملح الناعم المكرر الذي يباع في عبوات صغيرة في البقالات ليس هو الخيار الأفضل لأن عمليات تصنيعه تؤثر عليه، حيث يتم تجفيفه بدرجات حرارة تصل 1200 درجة فهرنهايتية، ويتعرض للحرارة أيضاً عند طحنه، وهذه الدرجات العالية من الحرارة تغير من التركيب الكيميائي للملح، وتجعل من الصعب على الجسم تقبله والاستفادة منه، كما يتم تكريره وتبييضه مما يجعله يتألف من كلوريد الصوديوم فقط، ويزيل معظم المعادن الضئيلة المهمة للصحة منه، مما يؤدي إلى كونه مادة كيميائية ميتة، ومحاولة الجسم تمثيل هذه المادة الميتة يؤثر على كثير من العمليات في الجسم مثل توازن السوائل في الجسم وعمليات التخلص من الفضلات، ولزيادة الأمر سوءاً نجد أن عمليات تكرير وتصنيع الملح تضيف إلى الملح عدداً من الإضافات والمواد الكيميائية مثل:
?? عوامل مانعة من التكتل لمنع بلورات الملح من الالتصاق مثل البوتاسيوم أو صوديوم ساينيد الحديد بمعدل 5 إلى 15 جزءاً في المليون.
?? عوامل تساعد على انسياب الملح وتوفر تغطية وتطرية لحبيبات الملح وفي الوقت نفسه تمتص أي رطوبة يتعرض لها الملح بعد تعليبه مثل كربونات المغنيزيوم وسيليكات الكالسيوم وفوسفات الكالسيوم الثلاثي بمعدل واحد إلى اثنين بالمئة.
?? إضافات يود لمنع الإصابة بنقص اليود مثل يوديد البوتاسيوم.
 
 
 
تصنيع الملح
 
 
 
بسبب استمرار استعمال الملح المكرر برزت الكثير من المشاكل الصحية مثل ارتفاع الضغط، والتي ارتبطت بالملح من دون الانتباه إلى أن المشكلة تكمن في تكرير الملح وليس في الملح نفسه! وهذه المعلومات يؤكدها الدكتور دي لانجر الحاصل على الدكتوراه في الكيمياء الحيوية، والذي درس تأثير الملح على الصحة على مدى ثلاثين عاماً، ويعتبر الملح المكرر ساماً للصحة، ويوصي الدكتور (دي لانجر) باستعمال الملح النقي غير المكرر، ويفضل الملح البحري غير المكرر، للبعد عن احتمالات الإصابة بضغط الدم وأمراض القلب، والكثير غيرها من المشاكل الصحية. ?وعلى الرغم مما يبدو من عدم نظافة الملح الطبيعي غير المكرر ووجود الشوائب فيه، فطبيعة الملح وكونه مادة حافظة طبيعية يجعله مع وجود الشوائب فيه أقل ضرراً من الملح المكرر الناصع البياض، وأفضل حل هو شراء ملح طبيعي غير مكرر وجعله ناعماً بواسطة دقه بالهاون ثم وضعه مع بضع حبيبات من الأرز غير المطبوخ داخل حاوية لاستخدامه لاحقاً، فحبيبات الأرز تعمل على امتصاص الرطوبة التي تؤدي إلى تكتل الملح.
 
 
 
 
بدائل الملح ليست أقل خطرا
 
 
 
 
الصوديوم والبوتاسيوم هما من عائلة كيميائية واحدة، وهذا الشبه يجعل كلوريد الصوديوم قريبا جدا في الحجم والشكل والترتيب الكيميائي لكي ينبه البراعم الذوقية المصممة لكلوريد الصوديوم، ولكون كلوريد البوتاسيوم لا يتناسب تماما مع هذا الأمر فهو ليس مالحا كملح الطعام، كما أن له مذاقاً مراً لاحقاً، لا سيما لدى تسخينه. وتزعم بعض الشركات أنها حيدت، أو حجبت هذا المذاق الجانبي عن طريق إضافة (ل/لايسن)، وهو الحامض الأميني الشائع. وبعض البدائل التي أساسها البوتاسيوم هي من الملح الخفيف، وهذه تقوم بالحلول محل نصف ملح المائدة عن طريق كلوريد البوتاسيوم، والأنواع الخالية تماما من الصوديوم تحتوي فقط على كلوريد البوتاسيوم، والبدائل من الملح التي أساسها البوتاسيوم هي سيف ذو حدين، وأغلبية الأميركيين يتناولون قليلا من البوتاسيوم، لكن زيادته قد تقي من النوبات القلبية وضغط الدم العالي ومشاكل عدم انتظام ضربات القلب، ومشاكل الكلى وحتى مرض ترقق العظام. لكن تناول كميات كبيرة منه قد يشكل خطرا على الأشخاص الذين يواجهون صعوبة في طرح الزائد منه، أو الذين يتناولون العقاقير الطبية التي قد تزيد من مستويات البوتاسيوم في مجرى الدم.
 
 
 
 
بدائل من التوابل والأعشاب
 
 
 
 
يقترح خبراء الصحة والتغذية أن بدلاً من تجربة تقليد طعم الملح على المرء أن يحاول تعزيز المذاق بشيء مختلف تماما عن طريق استخدام التوابل والبهارات والأعشاب المطيبة والمطعمات الأخرى التي هي أكثر أمانا ومذاقا وصحة من البدائل الأخرى، وفي هذا السياق تقدم الأعشاب والتوابل عالماً من النكهات المختلفة التي لا يستطيع الملح مجاراتها، وثمة دلائل متزايدة بأن هذه المواد الموجودة في الأعشاب والتوابل من شأنها مكافحة السرطان وأمراض القلب والسكري والأمراض الأخرى المزمنة، (فقد حان الوقت لإظهار الهرم الغذائي المغطى بالأعشاب والتوابل)، كما يذكر «جون ميلنر» رئيس مجموعة أبحاث علوم التغذية في المعهد القومي للسرطان بالولايات المتحدة الأميركية، لمجموعة من خبراء التغذية في المنتدى الذي أقامته جامعة تفتس في العام الحالي. وبالنسبة لمحبي الطبخ والمغامرين في المطبخ فعليهم تجريب إضافة المزيد من الثوم والأوريغانو والفلفل والمريمية والطرخون والكركم والقرفة والأعشاب والتوابل الأخرى، ومن لا يمتلكون هذه العناصر في مطبخهم، فإن هناك خليطاً جاهزاً منها في أغلبية محلات البقالة التي تستطيع القيام بالمهمة على أفضل وجه، وعلى الراغبين في تحضير وجبات غنية بها، فإن شبكة الإنترنت ملأى أيضاً بالعديد من وصفاتها المعززة بالليمون الحامض والخل اللذين يغنيان عن الملح.
 
 
 
 
التعود على غياب الملح
 
 
 
 
 
طعم الملح، زيادة أو نقصاناً، هو من النوع المكتسب الذي يمكن الاعتياد عليه مع الوقت، لذا يمكن تدريب المذاق عليه وإنقاص كميته على حساب زيادة حامض الليمون والفلفل والخل والأعشاب والتوابل والمطعمات الأخرى الخالية من الصوديوم، ومع الوقت قد يكتشف المرء الطعم الحقيقي للطعام ومذاقه الغني بهذه المطيبات، وإذا كانت تنقصه الخبرة في كيفية استخدام البدائل، فهناك العديد من كتب الطبخ والمجلات والمواقع الإلكترونية التي تعلمه ذلك من دون شك.
 
المصدر

وبالف هنا وشفا ودمتم بصحة وعافية مع نظام كيتو / لوكارب الصحي


إقرأ كل ما يتعلق بنظام لوكارب - كيتو - LCHF

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.