الاتحاد العربي للمستهلك يطالب بمنع استخدام الزيوت المهدرجة

نشر الخبر التالي بتاريخ 04/يوليه/2017 ومع ذلك مازالت مصر لم تتحرك لحظر استخدام الزيوت المهدرجة شديدة الخطورة على صحة المستهلكين – ومازالت للأسف موجودة في أغلب المنتجات الغذائية من سمن وزبدة واجبان وحلويات ومخبوزات ومعجنات وشيبسي وتملأ منتجاتها المتاجر الكبرى وتستخدمها مصانع المنتجات الغذائية ومنتجات الألبان والحلويات والمخابز في طول البلاد وعرضها

طالب الاتحاد العربي للمستهلك، حكومات الدول العربية بمنع استخدام الزيوت المهدرجة في الصناعات الغذائية لما لها منأضرار صحية على حياة المواطنين خصوصا على المدى البعيد.
وقال الاتحاد في بيان صحفي اليوم، انه جرى حظر استخدام الزيوت المهدرجة في عدد من الدول العربية (مثل السعودية) ، ويسعى الاتحاد الى حظرها في كافة الدول العربية بما يتواءم مع التشريعات والقوانين الصحية الدولية والتي تعارض استخدامات الزيوت في الصناعات.
وقال رئيس الاتحاد الدكتور محمد عبيدات، انه تم اتخاذ خطوات عملية على ارض الواقع في عدد من الدول العربية بالتنسيق مع الجهات الرسمية العربية ادت الى وقف العمل بالقواعد الفنية التي كانت تسمح باستخدام الزيوت المهدرجة وحظر استخداماتها في كثير من الصناعات الغذائية وعلى وجه التحديد في الالبان والاجبان.
واوضح ان الاجتماع القادم للاتحاد العربي والذي سيعقد في عمان نهاية العام الحالي سيوصي بمقاطعة كافة المنتجات التي تحتوي على القواعد الفنية المحظورة بالإضافة الى الاعلان عن اسماء هذه المنتجات في حملة ستغطي كافة الدول العربية بالإضافة الى مخاطبة بعض الدول العربية التي لم تحظر استخدامات هذه القواعد الفنية المهددة لحياة المواطنين وتقديم الدراسات الكفيلة التي تثبت صحة هذا القرار والعمل على حظر استخدام هذه القواعد الفنية وحظر استيراد او تصنيع المنتجات التي تحتوي عليها.
واكد عبيدات، ان الاتحاد العربي للمستهلك سيتوجه الى المنظمات العالمية المعنية بالمستهلك والصحة العامة ومطالبتهم بحملة توعوية عالمية لإجبار الحكومات على حظر استخدام هذه القواعد الفنية ووقف تصنيعها ضمن خطة مرسومة واطلاع الراي العام على هذه المخاطر الناتجة عن استخدامات وتناول المنتجات الداخلة بها الزيوت المهدرجة والقواعد الفنية التي تتيح استخداماتها.
وكان الاتحاد العربي للمستهلك قد اوصى بتشكيل لجنة من المختصين لمتابعة هذا الملف والخروج بتوصيات وخطة عمل نهاية الشهر الجاري.

المصدر


فهل يتحقق اليوم الذي يفيق فيه المسئولون ويبادروا بحماية صحة المواطنين بحظر استخدام وبيع وتصنيع واستيراد الزيوت المهدرجة ؟ أم سيظل هذا حلم بعيد المنال؟

شارك هذا الموضوع
error

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.