رأى مستهلك في زبادي لاكتيل

زبادي لاكتيل بيعمل كم اعلانات رهيب في كل مكان – فهل هو فعلاً يستحق كل هذه الضجة ؟

تشترك كل عبوات الزبادي في مصر – أياً كان اسمها التجاري – في صفات مشتركه – فمن أول معلقة سيصدمك طعم البلاستيك المختلط بطعم يشبه طعم الدواء – خصوصاً اذا كنت متعود على الزبادي الطبيعي الحقيقي البيتي او اللى بتشتريه من محلات الالبان طيبة السمعة

طبعا طعم البلاستيك موجود في جميع عبوات الزبادي التجارية لسبب بسيط وهو انهم في المصنع مضطرون لصب الحليب ساخن في العبوات البلاستيكية وتركه فيها حتى يتجمد – مما يسبب تفاعل البلاستيك مع الحليب وذوبان جزء منه ليختلط بالزبادي – وخصوصاً أنهم يستعملون بلاستيك ردئ ورقيق جداً حتى يوفروا ويتمكنوا من الاستفادة من اموالك باقصى درجة ممكنة – والا فمن أين سيستطيعون تمويل حملاتهم الاعلانية المليونية لجلب مزيد من الضحايا – اقصد المستهلكين؟

اما طعم الدواء فبسبب انهم يضعون اضافات كيماوية – مواد تثبيت – حتى يتجمد الحليب بطرق غير طبيعية – وهم مضطرون الى ذلك لانهم يستخدمون بودرة ليست حليب مجفف – ففي مصر تستورد مصانع الالبان شرش لبن مجفف – الشرش هو من المخلفات الناتجة من صناعة الاجبان – حيث تتركز القيمة الغذائية وخير اللبن في تلك الاجبان – اما الشرش فيقومون بتجفيفه وبيعه لنا بارخص الاسعار – ومصانع الالبان في مصر مضطرة لشراء هذا النوع منخفض القيمة الغذائية حتى تحقق أقصى استفادة من اموالك كمستهلك برئ يصدق اعلاناتهم وضجيجهم في كل مكان

المعروف ان الحليب الطبيعي يتحول من تلقاء نفسه الى زبادي بمجرد خلطه بمعلقة صغيرة من زبادي سابق – وهو ما تفعله محلات الالبان كل يوم – وما يفعله الكثيرون في بيوتهم – لكن مصانع الالبان لانها تصنع الزبادي من بودرات مجففة تكون مضطرة الى استخدام مثبتات كيماوية حتى يتجمد خليط السوائل العجيب – الذي يحصلون عليه بابخس الأثمان من مخلفات مصانع الاجبان – ويعطيكم شكل الزبادي

ولأن بودرة شرش اللبن تكون خالية من الدسم فتلك المصانع تضطر أن تضيف ما تطلق عليه “زبدة” – بحسب المكونات المذكورة في عبواتهم – فتخيل عزيزي المستهلك انك تتناول الزبادي كل يوم لتسهيل عملية الهضم دون أن تدرك انهم يضعون لك فيها زبدة!!!

لكن هل هي زبدة فعلاً ؟ كلنا نعرف كيف ارتفعت اسعار الزبدة الطبيعية بأسعار خيالية – فهل يعقل ان مصانع الالبان ستضع لنا زبدة غالية أصلية في الزبادي ؟

هناك في عالم المصانع المكسب المادي هو إهتمامهم الأول – والزيوت المهدرجة هى المفتاح السحري لتحقيق أعلى المكاسب لتلك الشركات الرأسمالية – ومنها صنعون الأجبان والمسلي والزبد – كلها من زيوت مهدرجة – او باسمها اللطيف: دهون نباتية

الدولة تجبرتلك المصانع أن تكتب على كل العبوات جملة “نباتي الدهن” لكن للأسف أغلب المستهلكين لايقرأون التفاصيل المكتوبة بخط صغير – وحتى ان قرأوها فالقليل منا يعرف ان هذه الدهون هى الزيوت المهدرجة trans fats شديدة الضرر على الصحة والتي قامت دول كثيرة في العالم – وحتى في الوطن العربي – بحظر استخدامها في أى من الصناعات الغذائية

وهل لو كانت الزبادي التجارية مصنوعة من حليب طبيعي كما يدعون – هل كانوا سيضطرون الى اضافة ما يسمونه زبدة اليها ؟!

حافظوا على صحتكم وصحة أحباءكم بمقاطعة مصانع منتجات الالبان المصرية – واشتروا الحليب و الزبادي من محلات الالبان حسنة السمعة – أو الأفضل اشتروا حليب بلدي من تلك المحلات واصنعوا بأنفسكم زبادي حقيقي بيتي – فطريقته سهلة جداً وموفرة جداً

الشركات تتفوق دائماً على الطبيعي وتهزمه بميزانيات هائلة وحملات دعائية ضخمة – بينما الطبيعي والصحي لا يجد من يعلن عنه – لكن المستهلك الذكي الواعي يعرف كيف يحافظ على صحته وصحة أسرته مهما ملأوا الدنيا ضجيجاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.