إسرائيل تهزم مصر 47 – صفر

دماغك مايروحش بعيد – النتيجة دى مش فى الكورة – اللى شباب مصر بتنصب فى العادة معظم إهتماماتهم حولها
ياريتها كانت هزيمة فى مباراة كرة – لكنها للاسف هزيمة أتقل – هزيمة فى العلم والتقدم البحثى اﻷكاديمى – مباراة الحياة الحقيقية

طيعاً كلنا عرفنا إن جامعات مصر ولله الحمد خرجت كلها من التصنيفات العالمية – وخرج معها 80 مليون مصرى من الحسابات والزمن والقيمة العلمية لسكان كوكبنا (تالت صخرة على يمينك بعد الشمس) – ولم يعد لنا جامعة واحدة ضمن قائمة أفضل 500 جامعة فى العالم – وﻻ جامعة – بينما اسرائيل – ذات ال6 ملايين خنزير صهيونى – لها أن تفخر بورود 7 جامعات لها ضمن تصنيف 2010

سبع جامعات أسرائيلية وجامعتان عربيتان فقط ضمن أفضل 500 جامعة عالميا
24/08/2010 09:55 آخر تحديث24/08/2010 10:36
فلسطينيو 48
صدر التصنيف السنوي لمعهد التعليم العالي التابع لجامعة شنغهاي جياو تونج (Shanghai Jiao Tong University) الصينية لأفضل 500 جامعة على مستوى العالم لهذا العام 2010، ويعد هذا التصنيف أشهر التصنيفات العالمية وأكثرها انتشارا وقبولاً في الأوساط الأكاديمية نظراً لاعتماده على معايير موضوعية رصينة.

وفيما كانت المفاجأة دخول سبع جامعات اسرائيلية ضمن الخمسماية جامعة الافضل في العالم فان الجامعات العربية كلها خارج القائمة باستثناء جامعتين سعوديتين هما جامعة الملك سعود وجاءت في المركز 325 وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن وجاءت في المركز 428 , أما الجامعات الاسرائيلية فكانت على التوالي :

1- الجامعة العبرية في القدس في المرتبة 72 عالميا
2- معهد تخنيون أسرائيل للتكنولوجيا في المرتبة 115
3- جامعة تل أبيب في المرتبة 116
4- معهد وايزمن للعلوم في المرتبة 151
5- جامعة بار أيلان في المرتبة 303
6- جامع بن غوريون في المرتبة 304
7- جامعة حيفا في المرتبة 469

فما الجديد إذن؟
الوكسة الجديدة هى صدور قائمة تضم أفضل 60 بحثًا فى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا – اللى جنابك عايش فيها – لا يوجد بينها بحث مصرى واحد يوحد الله ، فى الوقت الذى ضمت القائمة 47 بحثًا من إسرائيل بمفردها – بخنازيرها الستة ملايين هما هماا ، و7 أبحاث من جنوب أفريقيا ، والمفاجأة أن السعودية دخلت القائمة بأربعة أبحاث ولكن لباحثين أجانب – بفلوسهم يعنى – لكن أهى حاجة والسلام – الدور والباقى على التمانين مليون مواطن المصرى – اللى بشربوا من نيلها وبيغنولها وبيتفعصوا فى مواصلاتها ورايح فين ياحمادة رايح الكلية راجع منين ياحمادة راجع م الكلية – وكتب ومصاريف ودروس وبرشام وشاى وسندوتشات داخلة وسندوتشات خارجة وسهر الليالى وتقطيع الملخصات والشيتات والنماذج واﻹمتحانات – وكل دة ونطلع أوطنة؟ برة خالص كدة ؟ مفيش إحترام ﻷم الدنيا وللا حتى خالتها وﻻ عمتها ؟ أمال اهرامات ايه واثار ايه وفراعنة ايه – مش احنا برضه اللى خرمنا التعريفة ؟ وﻻ هما كانوا بيضحكوا علينا ؟ فينك ياوزير التعليم يا ابن زكى بدر ؟ ما تقبض على الدول دى وتظبتهم وتعرفهم مكانة مصر أرض الكنانة – هما ماعندهمش امن مركزى وحرس جامعى وللا ايه ؟

العالم اﻵخر يقفز كل يوم فى سباق العلم – بينما السادة اﻷفاضل وزراء التعليم فى مصر مشغولين بما هو أهم – واحد منهم بيطارد الطلبة وأولياء اﻷمور فى الشوارع ويقبض على اللى يلاقيه ماسك كتاب خارجى اشتراه – والتانى ﻻهم له سوى طرد المحجبات والمنقبات من المدن الجامعية ومن قاعات ولجان اﻹمتحانات ومن الحرم الجامعى كله – ويقال أنه يفكر قريباً فى صهر المحجبات وتحويلهم الى سبائك آدمية ملونة يزين بها مكتبه فى الوزارة – وعربيات بالملايين وحراسة ومواكب امبراطورية وملايين يقبضها مستشارى التعليم وملايين اخرى تنفق على طبع كتب متخلفة تصيب الطلاب يومياً بالعته والجنون المبكر – وقيادة سياسية ﻻ تقيل وزير تعليم إﻻ إذا عثرت على من هو أسوأ منه – فيما يبدو وكأنه خطة ممنهجة لتخريب البلد واﻹتيان بعاليها واطيها – ومطاردة كل من تسول له نفسه أن ينجح أو يتفوق فى أم هذا البلد ..

اليوم السابع
الإثنين، 18 أكتوبر 2010 – 19:49
كشف مصدر مطلع بالجهاز المركزى للمحاسبات، أن الجهاز انتقد وبشدة فى تقرير أعده مؤخراً خروج الجامعات المصرية من تصنيف الجامعات العالمية.

وأشار المصدر إلى أن الجهاز أكد فى تقريره انزعاجه من هذه التصنيفات التى تعكس واقعاً مريراً للمستوى العلمى الذى وصلت إليه الجامعات المصرية بشكل خاص، ومستوى البحث العلمى برمته، وهو ما ينعكس على إعداد خريجين غير مؤهلين علميا.

وأوضح المصدر أن الجهاز المركزى للمحاسبات، أعد هذا التقرير لأول مرة عن ترتيب الجامعات المصرية بين قوائم ترتيب وتصنيف الجامعات العالمية، وأن التقرير كشف عن حقيقة كارثية تمثلت فى أن هناك قائمة تضم أفضل 60 بحثًا فى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، لا يوجد بينها بحث مصرى واحد، فى الوقت الذى ضمت القائمة 47 بحثًا من إسرائيل بمفردها، و7 أبحاث من جنوب أفريقيا، والمفاجأة أن السعودية دخلت القائمة بأربعة أبحاث ولكن لباحثين أجانب.

وأكد المصدر أن التقرير كشف عن حقيقة مذهلة، وهى أن 70% من الأبحاث العلمية فى مصر ضعيفة، وبعيدة عن العلوم الأساسية، وتتركز فقط فى العلوم الإنسانية، ووجه التقرير انتقاداً حاداً للمسئولين عن التعليم فى مصر.

المصرى اليوم
«المركزى للمحاسبات»: «صفر» للجامعات فى قائمة أفضل ٦٠ بحثاً بالشرق الأوسط

انتقد الجهاز المركزى للمحاسبات خروج الجامعات المصرية من التصنيفات العالمية أو تأخر ترتيبها، مشيرًا إلى أن هذه التصنيفات تعكس واقع المستوى العلمى والبحثى للجامعات ومستوى الخريجين.

وكشف الجهاز، فى أول تقرير له بشأن ترتيب الجامعات الحكومية فى التصنيفات العالمية عن أن هناك قائمة تضم أفضل ٦٠ بحثًا فى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، لا تتضمن أى بحث من مصر، فيما ضمت ٤٧ بحثًا من إسرائيل، و٧ من جنوب أفريقيا، و٤ أبحاث للسعودية لباحثين أجانب.

وأوضح التقرير ـ حصلت «المصرى اليوم» على نسخة منه ـ أنه بالرغم من أن الجامعات الحكومية بها ما يقرب من ٧٠% من القاعدة العلمية فى مصر، وبالرغم من الزيادة السنوية فى أعداد الأبحاث المنشورة، فإن مستوى هذه الأبحاث وارتباطها بالعلوم الأساسية لايزال متواضعا، ومعظمها فى مجال العلوم الاجتماعية والإنسانية، وتنشر فى دوريات محلية لا ترقى إلى الاعتراف الدولى، مشيرا إلى أن أبحاث تكنولوجيا المعلومات والتكنولوجيا الحيوية وهندسة الجينات وغيرها من مجالات المعرفة الحديثة تكاد تكون معدومة.

وانتقد الجهاز، فى تقريره، المسؤولين عن التعليم، وقال: «المسؤولون انشغلوا بقضايا فرعية من نوعية تعديل وتغيير نظام الثانوية، وتعديل نظام القبول بالجامعات، وإدخال نظم تعليمية جديدة مثل البرامج المميزة، دون الاهتمام بالنواحى التى تساعد على تطوير وتحديث البحث العلمى وتهيئة البنية اللازمة له».

وأوضح التقرير أن من أسباب تراجع الجامعات عدم كفاية التمويل اللازم لمتطلبات الجامعات سواء لتأدية دورها الأكاديمى أو البحثى، لافتا إلى أن ما ينفق من موازنة التعليم بالجامعات الحكومية ٠.٢% من الدخل القومى، يخصص ٧٥% منها للأجور والباقى للنشاط البحثى، بالإضافة إلى الزيادة الكبيرة فى أعداد الطلاب الملتحقين بالجامعات الحكومية، وبطء عمليات التطوير فى البرامج التعليمية والمناهج وطرق التدريس.

شارك هذا الموضوع
error

One Comment

  1. المشكلة الأساسية هي
    البيضة ولا الفرخة
    هتفضل كده طول ما الحال كده معووج
    يعني لازم تخفيف الأعباء على الطلاب ونديهم منهج رحيم بعفولهم
    يعني لازم يوم دراسي محترم مش بهدلة واليوم كله برة البيت علشان الأولاد مايخدوش دروس خصوصية
    يعني لازم المناهج تحترم الضعاف ونبقى زي الناس المحترمين منهج 1 للضعاف ومنهج 2 للمتوسطين = الغالبية العظمى اللى بتشتغل كل حاجة في البلد ومنهج 3 للمتفوقين = الصواريخ المبدعين إللى الدولة لازم ترعاهم وتدفع لهم فلوس جامدة وتحترم كل خطوة منهم لأن دول هم الأمل بجد – بس الواسطة والمحسوبية هتخلي ولاد …….. حتى وإن كانوا تبع منهج 1 هن العباقرة في البلد !!!!!!!!!!
    يعني لازم احترام لكوادر التعليم وبتر المتسيبين
    يعني لازم المدارس الابتدائية والاعدادية تتعدل الأول والمناهج إللي بتفعص الطلاب وتحولهم إلى غشاشين = علشان ينجحوا في المصايب إللى مفروضة عليهم
    يعني لازم اعلام محترم يتكلم عن المدرسين على أنهم مربيين مش جزارين
    يعني لازم أولياء أمور مهتمين بأولادهم مش يدخل من البيت وش الفجر بعد السهر على المقاهي
    يعني لازم مجتمع يحس بآلامه
    يعني نعمل أييييييييييييه يابلد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.