الوزير المرعب يشهر سيفه مرة أخرى

آخر تحديث : 21-09-2010 الساعة 12:44 م

لا أحد يستطيع الجزم ما إذا كان وزير التعليم مريض نفسياً – لكن تصرفات الوزير الأخيرة تعطى علامات غير مبشرة.
جريدة الدستور نشرت أمس تصريح عجيب لأحمد زكى بدر – إذ قال بالحرف الواحد: ” شكلت لجنة لدراسة الكتب الخارجية عشان مش هيجي أي حاجة من أسئلة الكتب الخارجية في الامتحانات”
تأمل ذلك التصريح العدائى الغريب الذى ينم عن عقلية طفولية تذكرك بطفلك عندما يعند ويصرخ فى كل من حوله – حاول أن تجد في ذلك التصريح أى إهتمام – ولو واحد فى الألف – بمصلحة الطلبة – فلن تجد!
كل الطلبة تعرف أن الكتاب الخارجى به أسئلة شاملة تغطى المنهج بالكامل ولا تترك منه شيئاً – وتصريح الوزير لا يعنى سوى أمر واحد: أن تلك اللجان ربما ستضطر – حتى تأمن شر الوزير – أن يأتى بأسئلة من خارج المنهج !!!
وزير بهذه العقلية الشرسة التدميرية التخريبية لا يستبعد أن يلجأ لذلك فعلاً فى سبيل القضاء على دور النشر وتشريد آلاف الأسر التى تعمل فى صناعة الكتاب – والتى يعتبر الكتاب الخارجى أكبر مورد لها – ولا يتوقف لحظة للتفكير فيما سيسببه ذلك من ضرر لكل الطلبة الذين يقبض مرتبه أصلاً لخدمتهم
وأغلب الظن أن هذه الحرب ستنجح فى أن يتوقف الناشرين تماماً من العام القادم عن العمل فى الكتب الخارجية – ويقضى الوزير بذلك على وسيلة الغلابة فى الفهم والتفوق بدون دروس خصوصية لا يستطيعون دفع المبالغ الطائلة التى تتكلفها

سيادة الوزير يتمتع بمزاح عذائى غريب – وهو طول الوقت يدخل فى معارك شخصية مع أطراف من كل صوب وحدب – ولا تعنيه مصلحة الطالب من قريب أو بعيد – كل ما يهمه على ما يبدو أن ينتصر على كل من حوله ويحقق شعور شخصى ببهدلة الناس على الهواء وكسر نفسهم وتشريدهم مع أسرهم وإذلالهم بطريقة تشبه عقلية ستالين الذى أباد ربع شعبه – فهو بهذا التصريح يسعى لتكبيد ناشرى الكتب الخارجية خسائر فادحة ويحرض الطلبة ضد شراء أى كتب خارجية فقط لكى يبهدل أصحاب دور النشر الذين تحدوه وإنحازوا لمصلحة الطالب الغلبان الذى يجد الشرح السهل والمبسط فى الكتاب الخارجى – الوزير لا يعجبه ذلك ويصر على أن يحاصر الطلبة بالكتب المتخلفة للوزارة – المليئة بالطلاسم والألغاز وكل شئ إلا الشرح !

ووصل الأمر بإبن زكى بدر أن تعمد تغيير مناهج الشهادتين الإبتدائية والإعدادية فى آخر لحظة حتى يفوت الفرصة على ناشرى الكتب الخارجية – بل أنه حارب أيضاً المطابع الخاصة التى تساعد الوزارة كل عام فى طباعة مئات الملايين من كتب الوزارة – فاجأهم الوزير منذ أيام بإصراره على أن تطبع كتب المناهج المطورة للشهادتين فى المطابع الأميرية فقط – ومعروف مسبقاً أنها لا تستطيع طباعة كل تلك الأعداد الهائلة – وكانت النتيجة أن الدراسة بدأت فى الشهادتين بدون كتب – وحتى المدرسين لا يعلمون حتى اليوم شيئاً عن المناهج الجديدة التى نشرت الجرائد أنها سيكون بها منهج معلن ومنهج “مستتر” تأتى منه أسئلة الإمتحانات !!!

العجيب فى الأمر أن الرئيس مبارك سأل أحمد زكى بدر عن طبيعة مشكلة تسليم الكتب فأخفى الوزير الهمام الحقائق عن الرئيس ورد بأن كل شئ تماما ماعدا كتب قليلة سيتم تسليمها خلال أيام – فى الوقت الذى نشرت فيه تقارير بأن بعض المحافظات تنقل الكتب فى سيارات جمع القمامة – منتهى التخبط والتهريج من وزارة حولها إبن زكى بدر الى ساحة قتال شخصى أشبه بمحاربى طواحين الهواء فى الأساطير القديمة

هذا الوزير يجب إقالته فى أقرب وقت – قبل أن ينجح فى تخريب التعليم والقضاء على مابقى من النظام التعليمى المصرى
وإن أصر السيد أحمد نظيف على التمسك به فعلى الأقل يعرضوه على لجنة صحية حتى يطمئن الشعب على سلامته النفسية – وبالتأكيد سيكون ذلك التوحه أوفر كثيراً للحكومة مما لو إستمر الوزير فى منصبه إذ قد تجد الحكومة وقتها نفسها مضطرة لعلاج الشعب المصرى كله فى عيادات العلاج النفسى

شارك هذا الموضوع
error

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.