وزير التعليم مستمر فى خطته لتدمير التعليم

آخر تحديث : 21-09-2010 الساعة 12:44 م

السيد أحمد زكى بدر يبدو أنه يتبع خطة منهجية لتدمير التعليم فى مصر
فهو يسعى سعياً حثيثاً للقضاء على الكتب الخارجية التى يستعين بها الطلبة لفك طلاسم كتب الوزارة التى تخلو من الشرح وتبدأ أى درس بإلقاء أسئلة على الطالب بدلآ من أن تشرح له الدرس الجديد عليه – فهو خرج علينا إذ فجأةً وقبل بدء الدراسة بأيام معدودة وهو يصر على فرض رسوم تعجيزية خيالية على الكتب الخارجية – وقال اللى عايز يدفع أهلاً وسهلاً واللى مش عايز مايطبعش – بينما الرسوم التى فرضها تفوق الدخل الذى تحصله دور النشر من تلك الكتب أصلاً

طبعأ لو كان الوزير حريص على مصلحة الطلبة ويهدف فقط للقضاء على إستغلال الناشرين لأولياء الأمور – مع إن الإستغلال يجئ من الدروس الخصوصية وليس من الكتب التى يشتريها الغنى والفقير فى مصر – كان بدأ الأول فى تطوير كتب الوزارة ليصبح فيها شرح وافى كافى يغنينا عن أى كتب أخرى – وكان أضاف اليها أسئلة وأمثلة ونماذج إمتحانات أولآ – ثم يبدأ فى محاربة الكتب الخارجية – وكنا كأولياء أمور ساعتها سنقف معه ونؤيده
ولكنه فعل العكس تماماً – فلا هو طور كتب الوزارة لنستغنى بها عن الكتاب الخارجى – ولا سمح بالكتب للخارجية بالظهور فى المكتبات – وكل يوم هناك حملات أمنية على مكتبات الطلبة لمصادرة أى كتاب يفيد الطلبة – وكأن الكتب فى هذا البلد أصبحت مخدرات ممنوع تداولها أو شراءها !!!

وفى نفس الوقت فقد صرح بأنه لا يستطيع وقف الدروس الخصوصية
إذن هى حملة على فقراء هذا البلد
فالقادرين الذين يأتون بكتيبة مدرسين فى جميع المواد فى منازلهم لكل ولد من أولادهم لن يطالهم أذى ولن ينضروا فى شئ – وإن كان بعض المدرسين إشتكوا إذ أنهم كانوا يعتمدوا فى الشرح على الكتب الخارجية
الضرر يقع فى الأساس على الغلابة – اللى هما 93% من سكان مصر (طلبة المدارس الخاصة فى مصر 7% فقط من إجمالى الطلبة) – اللى بيلجأوا للكتاب الخارجى اللى ثمنه لا يتعدى ربع ثمن حصة واحدة من الدروس الخصوصية للقادرين

أما بالطريقة التى يتبعها الوزير الآن فهدفها الوحيد سيكون تدمير مصلحة الطلاب وحلقة جديدة فى مسلسل تدمير التعليم المصرى على يد الوزير الهمام – وحسبنا الله ونعم الوكيل فى أعداء هذا الوطن

اليوم إنسحب إتحاد الناشرين من المفاوضات مع الوزير التسلط المتعنت الذى لا يضع مصلحة الطلاب فى أى من حساباته على الإطلاق

اليوم السابع:

أعلن اتحاد الناشرين المصريين انسحابه من المفاوضات بين وزارة التربية والتعليم ودور نشر الكتب المدرسية الخارجية، وعلم اليوم السابع أن محمد رشاد، رئيس الاتحاد، أبلغ الدكتور أحمد زكى بدر رسمياً بأنه سيتوقف عن التفاوض مع “التعليم” لحل أزمة تراخيص الكتاب الخارجى بعد تمسك الوزارة بالحصول على حق انتفاع من الناشرين، قيمته 250 مليون جنيه.

وأوضح مصدر مطلع بالاتحاد أن “بدر” أخطر “الناشرين المصريين” برفضه 4 دراسات لسوق الكتب الخارجية قدمها له الاتحاد، وأكد المصدر أن الدراسات، التى أشرف عليها د. عادل زايد نائب رئيس جامعة القاهرة والعميد السابق لكلية التجارة بها، ترى أن حجم سوق الكتاب الخارجى يبلغ 230 مليون جنيه فقط، فيما تصر “التعليم” على أن حجمه مليار ونصف المليار جنيه، حسب المصدر، الذى شدد على أن التباعد فى وجهات النظر بين “بدر” ودور النشر كان سبباً فى انسحاب اتحاد الناشرين.

واعتبر المصدر أن الخلاف بين الوزارة والناشرين انعكس فى رفض الأولى للعرض الذى تقدم به الاتحاد السبت الماضى، والذى يقضى بحصول “التعليم” على 2.5% من حجم مبيعات كل كتاب خارجى، وأشار المصدر إلى رفض الوزارة الإفصاح لدور النشر عن الأسس التى بنت عليها مطلبها بالحصول على الـ250 مليون جنيه.

فى السياق نفسه ذكر ناشرون للكتب الخارجية أن مجلس الدولة حدد 23 سبتمبر الجارى موعداً لنظر الدعوى التى أقاموها ضد “بدر” لإبطال قراره بفرض حق انتفاع عليهم لأول مرة هذا العام، وأكد الناشرون، الذين رفضوا الكشف عن أسمائهم، أن توقف المفاوضات مع “التعليم” بعد انسحاب اتحاد الناشرين يتسبب فى تصاعد حدة الأزمة ويضعهم أمام خيارين، الأول الانتظار لما ستسفر عنه الجلسة الأولى لدعواهم القضائية، والثانى هو إصدار الكتب دون الحصول على تراخيص من الوزارة.

وقال أحد أكبر الناشرين فى سوق الكتاب الخارجى أنه بدأ يفكر جدياً فى هذه الاحتمالية، مشدداً على أنه لا يبيع مواد مخدرة أو كتباً إباحية.

ووصف أصحاب الكتب الخارجية موقف الوزارة أثناء المفاوضات بـ “المتشدد”، مؤكدين أنهم لا يستبعدون أن يكون هذا جزءاً من خطة لـ “بدر” تهدف للقضاء على صناعة الكتاب الخارجى.

واستبعد الناشرون أن يتمكنوا من طرح كتبهم الحاصلة على إجازة علمية من الوزارة قبل بدء العام الدراسى الجديد فى 18 سبتمبر، وأكدوا أن تأخر صدورها يكبدهم خسائر مالية فادحة، واعتبروا أن موقف “التعليم” تجاههم أفسح السوق أمام الكتب غير المرخصة.

شارك هذا الموضوع
error

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.