الوزير يتهرب من لقاء ناشرى الكتب الخارجية

آخر تحديث : 21-09-2010 الساعة 12:44 م

قرار وزير التعليم بفرض رسوم باهظة على كل الكتب الخارجية تسبب فى عدم طبع أى كتب حتى الآن – فالرسوم التى يطلبها الوزير أعلى مما يحققه الكتاب الخارجى من مكسب للناشر أصلاً – وقد طلبوا عقد لقاء مع الوزير – ولكن الوزير يؤجل اللقاء – وحتى اليوم لم يتحقق – كان مفروض يعقد معهم لقاء أمس الإثنين 30 أغسطس 2010 – لكنه بدلاً من ذلك ذهب لسهرة فى القلعة !! وقد صرح مسئول بالوزارة بأن عقد لقاء بديل اليومين القادمين غير ممكن لإرتباط الوزير بحفلات إفطار !!!
يحدث كل هذا ودخول المدارس بعد أيام قليلة – والوزير يعلم كم من الوقت يستغرقه طبع الكتب الخارجية – مما يعنى أنهم حتى لو توصلوا لإتفاق فإن الكتب – التى ستكون بالطبع أثمانها باهظة بفضل الوزير – لن تظهر فى المكتبات إلا قبل إمتحانات التيرم بأيام معدودة !!

نية التهرب واضحة – أولاً لأن مبررات التأجيل واهية – فحفلات الإفطار يمكن بسهولة تأجيلها لإن الوزير أكيد بيطبخوله فى البيت ومش حيجوع أكيد – ولإن حتى لو حفلات الإفطار دى مصيرية وحتمية ويتوقف عليها مستقبل الأمة – فكان ممكن جداً أن يكلف الوزير مستشاريه ومسئولى الوزارة بحضور الإجتماع مع الناشرين بدلاً منه – لكن شيئاً من ذلك لم يحدث – يبدو أن النية مبيتة لعدم ظهور الكتب الخارجية لقطع الطريق على الطلبة الغلابة اللى كانوا بيعتبروها ملاذهم الأخير لفهم طلاسم كتب الوزارة

كل هذه التصرفات تعزز الإعتقاد بأن السيد وزير التعليم ماشى على خطة محددة لتخريب التعليم فى مصر – لا يدخر فيها وسعاً ليضمن تخريج طلبة فشلة مش فاهمين أى حاجة – فكتب الوزارة خالية من الشرح – والدروس تبدأ بتوجيه أسئلة للطالب – وكأن الطالب هو المنتظر منه إنه يعلم مؤلفى كتب الوزارة وليس العكس – ولما الوزير وجد إن الطلبة برضه بيفهموا من خلال الشرح الوافى المبسط اللى بيلاقوه فى الكتب الخارجية – يبدو والله أعلم أنه قال فى عقله لأ ماينفعش كدة – دة كدة الولاد ممكن يفهموا وتبقى مصيبة لو فلحوا – فسارع بتعجيز الناشرين حتى يقضى على المصدر البديل الذى كان الطلبة يجدونه ويفهمون منه
كدة تبقى باظت بالضبة والمفتاح والوزير الهمام يحقق مراده بالتمام والكمال

بس السؤال – هو بيعمل كدة لمصلحة مين بالظبط؟
تفتكروا لمصلحة رواندا مثلاً؟

تأجيل مفاوضات “التعليم” والناشرين للمرة الثانية

الإثنين، 30 أغسطس 2010 – 20:34
اليوم السابع
كتب حاتم سالم

للمرة الثانية تأجّلت جلسة التفاوض الختامية بين مسئولى وزارة التربية والتعليم مع ممثلى اتحاد الناشرين المصريين، والتى كان مقرراً لها أن تنعقد مساء اليوم الاثنين، لوضع حل نهائى لأزمة تراخيص الكتب المدرسية الخارجية.

وقال مصدر بـ “التعليم” إن تَوجُّه الدكتور أحمد زكى بدر مساء لاتحاد الكتاب بقلعة صلاح الدين لحضور لقاء مفتوح مع أعضاء الاتحاد تسبب فى تأجيل الجلسة إلى موعد سيتحدد خلال 24 ساعة، واستبعد المصدر عقد الجلسة يومى الثلاثاء والأربعاء المقبلين لانشغال الوزير بعدة اجتماعات، وارتباطه بحفل الإفطار الذى تنظمه نقابة المهن التعليمية بمقر ناديها بعد غدٍ.

من جهته أكد محمد رشاد، رئيس اتحاد الناشرين المصريين، أن الاتحاد مستعد لعرض بيانات نهائية بشأن حجم سوق الكتب الخارجية على ممثلى “التعليم” خلال الجلسة المقبلة، والتى تعد ثانى جلسات اللجنة المشكلة من مسئولين بالوزارة وممثلين عن الناشرين لحل الأزمة التى نتجت عن فرض “بدر” مقابل ملكية فكرية يقدر بنحو 300 ألف جنيه عن المادة العلمية الواحدة كشرط لمنح دور النشر تراخيص الإصدار.

كانت اللجنة قد عقدت اجتماعها الأول قبل 10 أيام، ثم أجلت إعلان الحل النهائى مرتين إحداهما الأربعاء الماضى والأخرى اليوم لظروف تتعلق بارتباطات للوزير ورئيس اتحاد الناشرين المصريين.

ضلمة قوى شكلها العملية – صح؟
عموماً نتمنى أن تكون كل هواجسنا فى غير محلها ويطلع فى الآخر إن الوزير دة لا يعمل لمصلحة حد تانى – وإنه مصرى أصيل بيحب الخير لبلده وأهله وناسه – كل الحكاية بس إنه مش فاهم حاجة وعمال يلطش يمين وشمال وخلاص
فى كلتا الحالتين النتيجة واحدة: ضلمة عتمة ضياع
ويبقى الخبراء الحقيقيين بعيدين كل البعد عن المناصب الوزارية
ويجعله عامر – وحسبى الله ونعم الوكيل فيك ياللى فى بالى

شارك هذا الموضوع
error

2 تعليقان

  1. العنوان : حب التعليم ضاع
    الأحسن نمتحن من منازليهم . الوزير يطبق مبدأ المحاضرات كما فى الجامعات.
    لما الطالب يتلقى فقط و هو ما عليه يسمع فهم مفهمش مش مشكلته.
    أنا أقترح ان يكون هناك كاميرات داخل الفصول و مراقبة من قبل الوزارة.لأن لللأسف الشديد المدرسين ممكن يكون بيشرح كويس و لكنه لأ يقدر لتوصيل المعلومة و لا حتى يرد على سؤال الطالب و الطالب يتجاوب معه. أنا بقول لو المدرس ما بيحبش التدريس أحسن له يشوف مهنة تانية. و التجارة فى الكتب لا و ألف لا.و الوزير بيحارب الجشع . طيب كنتم ساكتين ليه ولا هو كان من الأول فى مصلحة. يا جماعة لو عايزين تكسبوا اشتغلوا فى ألأكل مش بالعقول.
    يا رب و ما على ان أقول يارب المدرس هو الاساس و البيت الى سايب أولاده بدون رقابة حازمة هو ايضا الاساس.فين مشرفين ولا أخصائيين اجتماعيين. الشباب محبطين ليه ؟؟؟؟؟هل مافيش طموحات خلاص ؟؟؟؟
    لازم الوزارة تهتم بالتربية أولا و الرياضة بالآخص فى المدارس ممكن تطلع طاقات.أعملوا مسابقات صيفية على مستوى المدارس. و مين من الوزارات تهتم بالشباب الى بيشتغلوا بدل ما يذكروا مين المسئول عنهم؟؟؟؟؟
    أنا شايفة ان الامور ملخبطة خالص و الاصلاح مع عددنا الهائل عاوزين معجزة زى مبارة أفريقيا و كأس العالم. تغير شامل فكرا و موضوعا.
    قبل ما أختم كنت عاوزة تسألوا ألوزير هو ليه المدارس مقسمة مراحل ؟
    ليه المدرسة يكون فيها المراحل أبتدائى و أعدادى و ثانوى.ده حتى المشاكل بين الطلبة و بعضها تكون أقل؟
    شكــــــــــــرا و الرب مع الجميع

    • أختى العزيزة – أنا دخت بعد قراءة تعليقك – بجد دخت – إنتى كاتبة الشئ وعكسه – إزاى بتقولى الأحسن نظام المنازل وفى نفس الوقت بتقولى يجب الإهتمام بالرياضة فى المدارس ! – وبتقترحى كاميرات داخل كل فصل – إنتى بتتكلمى جد؟
      “و التجارة فى الكتب لا و ألف لا” أمال سيادتك عايزة يفرقوا الكتب مجاناً فى المكتبات؟! ألا تعرفين أن بيع الكتب تعد من أسمى أنواع التجارة التى عرفتها البشرية ؟ – “الوزير بيحارب الجشع” لكن الواضح للكل إن الوزير بيحارب الطالب والمدرس والتعليم – ” يا جماعة لو عايزين تكسبوا اشتغلوا فى ألأكل مش بالعقول” يعنى لو الطالب مش فاهم حاجة من كتاب الرياضيات بتاع الوزارة يشترى سندوتش فول حيلاقى فيه الشرح ؟ – “البيت الى سايب أولاده بدون رقابة حازمة هو ايضا الاساس” غريبة .. أنا طول عمرى كنت فاكر العكس! – “أنا شايفة ان الامور ملخبطة خالص” أنا شايف إنهم ياخدوا حضرتك مستشارة للوزير – عشان تكمل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.