رسالة مفتوحة لأوباما – قبل زيارته للوطن العربى

آخر تحديث : 15-09-2009 الساعة 11:30 ص


إلى أوباما رئيس الولايات المتحدة الأمريكية
أمريكا دولة قامت على جثث شعب أبادته وعلى سواعد شعوب أخرى خطفت أبناءها وإستعبدتهم – فهى دولة ملوثة بالدم وستظل ترتكب المجازر فى حق الإنسانية إلا إذا إعترفت بجريمتها التاريخية وإعتذرت عن إبادة ملايين الأمريكيين الأصليين – وعن خطف وإستعباد أبناء شعوب أخرى لم يكن من حقها أن تخطفهم أو تشتريهم أو تستعبدهم

مالم يصدر هذا الإعتذار فستظل أمريكا نموذج للنجاح المقزز للقتلة والسفاحين والخطافين – إحتذت به إسراثيل وتطبقه بإقتدار
لا أستطيع أن أصدق أن أمريكا لم تقم حتى اليوم بالإعتذار عن إبادة شعب كامل – وخطف وإستعباد شعوب أخرى – صحيح أن الجيل الحالى لم يرتكب تلك المجازر أو يشارك فيها – لكن جدودهم قاموا بذلك – وعدم الإعتراف بالجريمة والإعتذار عنها والتعهد بعدم تكرارها يجعلكم حتى اليوم تسيرون فى نفس الدرب وتستخدمون نفس الوسيلة – القوة والقتل والتدمير والخطف وسفك الدماء فى أى مكان فى العالم

أمريكا لاتصلح لأن تحاضر الآخرين عن الديوقراطية وحكم القانون – لأن أمريكا اليوم هى أكبر وأخطر جماعة إرهابية فى العالم – أنتم تدربون رجال جيشكم على القتل وليس القتال – وكلامك المعسول ياسيد أوباما لايجدى لأن جيوشك مازالت تقتل المدنيين فى باكستان وأفغانستان والعراق – وأبوغريب وجوانتانمو وعشرات المعتقلات السرية مازالت مفتوحة وتواصل تعذيب البشر كل يوم

أمريكا تدعم الظلم وإضطهاد الشعوب إذا كان طغاة تلك الشعوب موالين لها – فعن أى ديوقراطية ستتحدث ياسيدى؟
هذه الأمور لاتنطلى على شعوب تدين بالإسلام – ذلك الدين الحق الذى يرينا الحق حقاَ فنتبعه ويرينا الباطل باطلاَ فنتجنبه

لاتحاضرنا ياسيد أوباما – لكن إن كنت تريد أن تفعل شيئاَ جيداَ فعلاَ – فتوقف عن مساندة الأنظمة اليكتاتورية فى أى مكان فى العالم – ولاتجعل النظرة الضيقة الأنانية لمصلحة أمريكا قريبة المدى تعمى بصيرتك عن الحق – فمصلحة أمريكا الحقيقية والطويلة المدى ستتحقق فقط إذا دعمت حق الشعوب فى الديموقراطية والحياة الكريمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.