القاعدة الذهبية لسقى نباتاتك

عندى ليك مفاجأة النهاردة اضغط هنا عشان تشوفها (مفاجأة جديدة كل يوم)

اغلب النباتات المنزلية تموت بسب ييكرر دائما من أغلب الناس : سقى الزرع اكثر من اللازم

اضغط هنا

أى نبات تحتاج جذوره الى الماء – وتحتاج ايضا الى التنفس – النباتات تجد فرصة للتنفس بين السقية والاخرى عندما تجف التربة قليلا حيث يتمكن الاكسجين من التخلل بين حبيبات التربة الجافة ليصل الى الجذور فتتنفس

اذا لم نعطى فرصة للتربة لتجف قبل ان نسقيها فاننا بذلك نحرم الجذور من فرصة التنفس – واذا استمرينا فى سقى النبات اكثر من اللازم بحيث تظل التربة مبتلة طوال الوقت فان الجذور ستختنق وتتعفن فيموت النبات كله بعد بضعة أيام

هناك نصيحة ذهبية لكل من يربى نباتات منزلية – سواءا نباتات ظل او نباتات فى البلكونة:

لا تسقى النبات ابداً الا بعد ان تجف التربة – جس باصابعك التربة فاذا وجدتها رطبة فلا تسقيها – او انظر بعينيك الى التربة فاذا كانت سوداء فلا تسقيها

الوقت المناسب للسقى هو عندما تصبح التربة بلون التراب الفاتح – واذا جسيتها باصابعك تجدتها جافة تماماً – غير كدة لا تسقى الزرع ابداً

اذا كنت تسقى الزرع اكثر من اللازم فستجد بعض الاوراق تبدأ فى الاصفرار – وهذه علامة انذار –  فاذا استمريت فى سقيها قبل جفاف التربة فستتعفن الجذور ووقتها سيكون قد فات الاوان ولن تستطيع انقاذ نباتك الجميل

يخطى الكثيرون بسقى نباتاتهم بصفة منتظمة وفى نفس الميعاد – النباتات تختلف فى حاجتها للماء فهتاك عوامل كثيرة

  • درجة حرارة الجو
  • المكان فى الظل ام فى الشمس
  • فصل الربيع عن الصيف عن الخريف عن الشتاء
  • كمية الاضاءة الساقطة على الاوراق
  • درجة رطوبة الهواء
  • حجم الاصيص
  • نوع التربة

ولاحظ ان النباتات التى تعيش فى البلكونة والشمس تختاج طبعا للسقى بمعدل اكثر كثيرا من نباتات الظل – قد يصل الى كل يوم وحتى مرتين فى اليوم – ونباتات الشمس اذا عطشت زيادة عن اللزوم ستجد اوراقها تترنح لاسفل من كتر العطش – فاذا سقيتها بسرعة تزدهر وتنتصب مرة اخرى هلال ساعة او ساعتين – لكن لا تعرضها لذلك كثيرا حتى لا تسبب تلفها

كل هذه العوامل انت لست فى حاجة الى حسابها – فعندما يعطش النبات فستعرف بسهولة من مجرد لمس الطينة او حتى بمجرد النظر الى لونها

وتذكر ان عدد النباتات المنزلية تموت من كتر السقى كل يوم أكثر بكثير من التى تموت من العطش

لو الموضوع نال اعجابك اضغط هنا لدعم الكاتب (جزاكم الله خيراً)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *