مناهج وزارة التربية والتعليم المصرية – تحميل نسخ إلكترونية من الكتب المدرسية

آخر تحديث
كتب كل سنة دراسية أصبحت لها صفحة تنزيل مستقلة
إختار السنة الدراسية من القائمة الظاهرة على يمينك

تحديث
الكتب المدرسية دلوقتى رفعتها لكم كلها على سيرفر ميديافاير السريع – ممكن تنزلوها من هنا
http://my2cents.gawaher.com/school-cd-and-ebooks

نحديث: تمت إضافة معلومات جديدة – تجدونها فى أسفل الصفحة

أعلن وزير التربية والتعليم المصرى أن كل الكتب المدرسية أصبحت الآن متاحة كنسخ إلكترونية يمكن تنزيلها من موقع الوزارة غلى الإنترنت
طبعاً هذه خطوة رائعة ومفيدة جداً – وكنا ننتظرها من زمان – فقد سبقتنا إليها دول كثيرة – مثل السعودية وغيرها
الآن يمكن للطلبة إستخدام الكتب من على أجهزة الكمبيوتر فى أى مكان – بدلاً من حملها معهم – كما يمكن قراءتها من اللاب توب فى السيارة – النادى – الحديقة – أثناء السفر وغيره
لكن هناك مشكلة بسيطة: هذه الملفات الإلكترونية لا وجود لها على موقع الوزارة
فإما أن الوزير كان يتحدث عن أمنياته المستقبلية – أو أن موظفيه خدعوه وقالوله إن الكتب حاهزة غلى الموقع
ولكن ياترى هل يدخل الوزير على موقع وزارته ويتصفحه؟ أم يكتفى بتطمينات موظفيه؟
ومن ناحية أخرى – يصيبنى دائماً الإشمئزاز والقرف من صحفييى مصر – فهم يتمتعوا بكم غريب من التخلف
إقراً أى خبر فى أى جريدة يأتى فيه ذكر موقع على النت – تجد دائما عدم ذكر عنوان ذلك الموقع محل الخبر
المذهل أن هذا يحدث حتى فى الصحف الإلكترونية المنشورة على النت
تخلف يصيبك بالشلل
عاملين زى واحد أعطوه سيارة بورش أحدث طراز – فوضع فيها قدرة فول وحزم بصل وطشت غسيل ووقف بها على الناصية يبيع للناس فول بالدقة
ملحوظة: إذا حدثت معجزة وعثر أحد على تلك الوصلة على موقع الوزارة – ياريت يقول لنا
وأنا سأواصل البحث وأبلغكم هنا بمجرد العثور عليها
———————
إضافة
أخيراً ظهرت صفحة تنزيل الكتب المدرسية من موقع الوزارة

الكتب المدرسية حالياً غير مكتملة وليس لكل السنوات الدراسية – لكن عموماً بداية جيدة من الوزارة وأتمنى أن ينتهوا من تجهيز النسخ الإلكترونية لبقية المواد والسنوات الدراسية تباعاً

لترى الكتب المتاحة حالياً و لتنزيل ما ترغب منها – إضغط على
ملحوظة هامة: الوزارة لسبب غير مفهوم تقوم بتغيير العنوان التالى – وسأحاول نشر العنوان الجديد دائما بإذن الله – راجع آخر تعليق لى فى آخر الصفحة لمعرفة الرابط الجديد

http://knowledge.moe.gov.eg/Arabic/Services/School+Books.htm

ملاحظاتى

يبدو أن القائمين فى الوزارة على عملية إعداد ملفات البى دى إف – أو النسخ الإلكترونية – حديثى الحبرة فى هذا المجال

إذ أن الملفات المتاحة للتنزيل تتمتع بأحجام هائلة – وهذا يتطلب وقتاً طويلاً جداً لتنزيلها

ويبدو أنهم لم يسمعوا عن شيئ إسمه

PDF optimisation

وهى عملية سهلة ويستطيع أن يقوم بها إبنى الصغير فى دقيقة واحذة

هذة الأحجام الهائلة للملفات يبدو أنهم فى الوزارة وقفوا عاجزين أمامها – ففكروا فى حل هزلى سخيف – وهو أن يقطعوا الكتاب المدرسى الواحد إلى عدة أجزاء – كل وحدة من الكتاب فى ملف مستقل – بمعنى أنك لو أردت تنزيل كتاب علوم أولى إعدادى مثلاً ستكتشف أنه يحب عليك تنزيل 10 كتب إلكترونية بدلاً من تنزيل ملف واحد

والمدهش أن حتى بعد هذا التفتيت للكتب – فإن الملف الواحد مازال ضخم جداً

فمثلاً ملف الوحدة الخامسة من أحد الكتب حجمه على موقع الوزارة 159 ميجابايت – وبتنزيله ستكتشف أن به 14 صفحة فقط

ونحن نعرف أن ملفات الكتب الإلكترونية لايجب أن تكون بهذه الأحجام إطلاقاً

وقد قمت بنفسى بعملية

PDF optimisation

سريعة فأصبح حجم الملف 4 ميجابايت فقط – أى حوالى 1 على 40 من حجم ملف الوزارة

لذا أدعوا السادة خبراء ومستشارى الوزارة إلى ضرورة عمل

PDF optimisation

للملفات قبل تحميلها على موقع الوزارة

فالكتب مفيدة بلاشك – لكن ليس لدرجة أن نقضى بافى عمرنا فى تنزيلها

وإذا كان ذلك صعباً عليهم – يمكننى أن أساعدهم فى هذا الأمر بدون مقابل – إذا طلبوا منى المساعدة

والملاحظة الثانية أن أسماء الملفات لاتعبر عن المحتوى

فمثلاً ملف الوحدة الثالتة من كتاب اللغة العربية للصف الثالث الإبتدائى الترم الأول – مفروض أن يحمل إسم واصف للمحتوى – مثلاً كالتالى

3Primary-Arabic-term1-unit1.pdf

لكن بدلاً من هذه التسمية المفيدة فقد قرر السادة خبراء الوزارة تسميته كالتالى

unti1.pdf

وهذا إختيار عجيب – لأنك ستجد بعد التنزيل أن لديك ملفات عديدة كلها تحمل نفس الإسم لمواد مختلفة فى ترمات مختلفة لستوات مختلفة – فتصبح كمن يبحث عن طفل تائه

وستلاحظ أن أسماء بعض الملفات تصف محتواها أكثر قليلاً من بقية الملفات – مما يوحى بأن العملية لم يتم التخطيط الجيد لها – وربما يقوم بها أكثر من شخص كلٌ يعمل مايحلو له – بدون قائد للعمل يوحد المواصفات للعمل ككل

130 تعليق

  1. فين الكتب دى إحنا بنعيب على العرب ونقول إحنا إللى بنعلمهم وهم سباقون دائماً

  2. احنا ابنائنا فى الخارج لازم الوزارة تحكم علينا بالتعجيز اولادنا لازم يدرسوا بنظام التيرمين ليه مش عارفين وكمان مفيش كتب ليه الله اعلم والأغرب ان المدرسة المصرية للغات بقطر بتحصل من اولياء الأمور جزء من المصروفات مقدما والا…
    وفى الأخر مفيش كتب بالأخص لطلبة سنه رابعه ابتدائى فيما فوق
    يبقى اسمه ايه ده هى ناس فرحانه بمناصبها وبس ياريت نحترم بعض شويه ونحترم التعليم ونوفى بما وعدت به الوزاره لتطبيق نظام التيرمين.

  3. ما زلنا متأخرين عن العرب في كل شيء وكل ما يقولونه في وزارة التربية والتعليم فرقعات إعلامية فقط لاغير
    تخيلوا الذين يطورون الكتب في السعودية مصريون
    الذين يضعون الأهداف وبرامجها مصريون
    صياغة الأهداف بالطرق الحديثة يضعها مصريون وما زلنا في مصر نضع خانة الأهداف الوجدانية التي لا يمكن قياسها في كراسات التحضير العقيمة حيث يجلس على قمة الهرم التعليمي في مصر من لايفهم في التربية وسلم لي على مصر

  4. الوزارة يبدو أنها بتحب تلاعبنا – فقد قرروا فجأة تغيير مكان صفحة تنزيل الكتب الدراسية
    العنوان الجديد هو
    http://knowledge.moe.gov.eg/Arabic/Services/newyear/schoolbooks/default.htm

    وقد أضافوا كتب أولى ثانوى – ليصبح المتح حتى الآن كتب 3 سنوات
    رابعة إبتدائى
    أولى إعدادى
    أولى ثانوى
    عقبال باقى السنين

  5. وضعت الوزارة كتاب اللغة العربية للصف الأول الإعدادى – الترم الأول فقط – للتنزيل من
    http://knowledge.moe.gov.eg/Arabic/Services/newyear/schoolbooks/arabic1prep1stTerm.htm
    الشيئ المذهل أنهم قاموا بعمل كتاب (ملف) مستقل لكل صفحة من المنهج
    بمعنى أنك تحتاج أن تقوم بتنزيل 79 ملف كل منهم بصيغة بى دى إف لكى تحصل على الترم الأول فقط من الكتاب
    وهذا شيئ لم يسبق له مثيل فى العالم
    وهكذا تدخل وزارة التعليم المصرية التاريخ من أوسع أبوابه كأغبى وزارة تعليم على كوكب الأرض
    ويستحق خبراءها الذين يحضرون هذه النسخ الإلكترونية أن تضاف أسماءهم الى موسوعة جينيس لتسجيلهم الرقم القياسى فى الجهل

    كان أفضل وأكرم كثيراً للوزارة – طالما تجهل كيفية إعداد نسخ إلكترونية من الكتب – أن تعهد بذلك الى متخصصين من خارج الوزارة – يكون سبق لهم رؤية جهاز كمبيوتر – على أن تكون الأولوية لمن تمكن من تشغيل الجهاز

    على فكرة هذا هو الكتاب الوحيد المتاح من أول السنة الدراسية حتى الآن لطلبة أولى إعدادى
    مما يوحى بأن الطلبة سيتمكنوا بإذن الله من رؤية باقى كتبهم قبل التخرج من الجامعة بوقت كاف
    أما باقى السنوات الأقل حظاً والذين لم تظهر أى كتب لهم بعد – فأرجو أن يتمسكوا بالأمل – وإن شاء الله سيمكنهم رؤية بعض الصفحات – على الأقل – قبل بلوغ سن التقاعد
    وهناك بشرى سارة لجميع طلبة مصر : هناك تفكير بمد سن التقاعد الى 65 سنة
    فلا تيأسوا وأصبروا صبراً جميلاً

    وحتى إن لم يلحقوا فأن العلوم الطبية والرعارية الصحية للمسنين فى تقدم دائم – فالأعمار بيد الله طبعاً – لكن مع تقدم الطب وإرتفاع متوسط عمر الإنسان – يتزايد الأمل فى رؤية تلك الكتب – أو بعض صفحات منها على أقل تقدير – بإذن الله قبل الإنتقال للدار الآخرة

  6. أضافت الوزارة مشكورة كتب دراسية جديدة لإبتدائى و إعدادى
    قمت بتجربة أحد الكتب – فإكتشفت مفاجأة صادمة
    40 صفحة من كتاب اللغة العربية 3ب ت1 غير موجودة
    الكتاب المفروض إنه 91 صفحة – لكن هناك 40 صفحة بيضاء بدون أى محتوى
    هذا فى كتاب واحد فقط جربت مراجعته وقت كتابة هذا التعليق – والله وحده أعلم بحجم الأخطاء فى باقى الكتب المتاحة للتنزيل
    أين الوزير من هذا العبث؟
    الا توجد أى نوع من الرقابة أو المراجعة على القائمين على إعداد هذه الكتب؟
    إنها مهزلة عبثية بكل المقاييس
    وفضيحة للوزارة على الإنترنت – فضيحة تنشرها الوزارة بنفسها ويروج لها الوزير فى كل وسائل الإعلام – وستنتشر بحجم إنتشار النت فى العالم العربى

Comments are closed.