كيف تختار كلية مناسبة لك

كيف تختار الكلية المناسبة لك ؟

اليكم مجموعة من النصائح جمعتها لكم من مصادر كثيرة – ياريت تقروها بتأنى وتستفيدوا منها قبل ما تقرروا حتختاروا ايه ان شاء الله

—————————————————

كيف تعرف أنك تريد الالتحاق بكلية معينة ؟

1 – الميول الشخصية .. الميول الشخصية تحدد وبشكل فعال الكلية المناسبة لك ، لا تدخل كلية الهندسة وأنت تهوى الطب مثلا، لأن ميولك فى نهاية الأمر ستحسم مصيرك.

2 – مقدرتك العقلية .. إن إحترام الشخص لمقدرته العقلية من أهم الخطوات التى يجب وضعها بالإعتبار عند إختيار الكلية التي سيكمل بها تعليمه، لأنه للأسف فى بلادنا العربية نحن لا نقدر ولا نهتم كثيرا بمقدرتنا العقلية ،ولا نعي جيدا فكرة أن الله قد أعطى لكل شخص مقدرة عقلية مختلفة ومتفاوتة الدرجة بين شخص واخر.

3 – العمل .. يجب أن تعلم وأنت تختار كليتك المستقبلية أنه يجب أن تفكر في ماذا ستعمل بعد التخرج، لأن هذا السؤال هام جدا بالنسبة إليك ، فالكلية ستؤهلك لتخصص معين بالتأكيد ،هذا التخصص يجب أن يؤهلك لسوق عمل تبدع وتنجح وترقى فيه ومن خلاله وإلا يكون إختيارك للكلية من الأساس إختيار خاطئ.

4 – الإستشارة .. إن الإستفادة من خبرات الأخرين مهمة جدا عند إتخاذك خطوة كبيرة مثل هذه الخطوة التي أنت مقبل عليها ، فإن إختيارك للكلية المناسبة لك إختيار هام جدا ومؤثر على حياتك لذا وجب عليك إستشارة أصحاب الخبرات، فخبراتهم تلك علمتهم ووضعتهم في مواقف حاسمة من قبل، وكانت إختياراتهم سببا لما هم عليه اليوم سواء بالنجاح أو الفشل.

5 – الإبداع لا الصفوة .. يجب أن تختار كليتك على أساس مدى إبداعك فيها وليس لأنها من كليات الصفوة والقمة التي لها أسم رنان، فكثيرا تخرجوا من كليات الهندسة لكنهم لم يصبحوا مهندسين لهم أسم وتاريخ، وكثيرين تخرجوا أطباء لكن لم نرى منهم طبيبا عظيما تشهد له الأوساط الطبية العالمية، إذن فالأهم هو الإبداع لا الصفوة .

أعرف نفسك وماذا تريد :

1 – لكي تختار كليتك المناسبة وجب عليك أن تعرف نفسك وماذا تريد، يجب أن تجلس مع نفسك وتعرف ما هي مصادر قوتك وما هى نقاط ضعفك؟ يجب أن تعلم حدود مقدرتك المعرفية والعقلية ،يجب أن تعلم ما أنت قادر على تحقيقه.

2 – تفكيرك المنطقي يجعل إختياراتك للكلية واضح، عكس أن تجعل إختياراتك نابعة من الشكل العشوائي للتفكير، قد لا يكون المرء ذو رؤية واضحة في حياته بشكل عام لكنه من المؤكد أنه صاحب رؤية شخصية جلية لذلك وجب عليك أن تفكر بمنطقية فى إختيارك.

3 – لو سيطر عليك خوفك فأعرف جيدا أنك لن تنجح في إختيارك، لأن الخوف لن يجعلك تفكر جيدا، مما يجعل إختيارك مشوشا ومرتبكا ومتعجلا، لذلك وجب عليك وأنت في هذه المرحلة الحرجة أن تنسى خوفك وتتحلى بالشجاعة الكافية لمواجهة ما تريد وتعرف لماذا تريده.

4 – الماديات عامل هام جدا فى إختيارك للكلية التي ستلتحق بها ، لأن هذه الماديات هى ما ستحدد مقدرتك على إستكمال الدراسة بهذه الكلية أم لا، لذلك وجب عليك أن تحسب مقدرة أسرتك المادية قبل الإقدام على اختيار كلية معينة.

5 – الحب .. لا تتعجب فالحب مرتبط بكل شئ فى حياتنا، فما بالك بالخطوة الأهم فى حياتك والتي ستحدد مصيرك، فيجب أن ترتبط بعلاقة حب مع كليتك التى تود الإلتحاق بها والمجال الذي ستدرسه لأنك عندما تحبها لن تستطيع أن تتغيب عنها أو تهملها أو حتى تغضب من القسوة التي ستجدها فيها.

———————————-

والان اليكم محاضرة رائعة نظمتها مؤسسة علماء مصر واشترك فى تقديمها لكم مجموعة من خريجى ارقى الجامعات فى مصر والخارج والطلبة والدارسين المهرة فى مختلف التخصصات ليعطوكم فكرة عن مختلف الكليات والتخصصات لتتعرف عن قرب عن نوع الدراسة بكل منها لتستطيع ان تعرف اى منها تتوافق مع ميولك التى تحبها وتتعامل مع نقاط قوتك وتكون بعيدة كل البعد عن نقاط ضعفك – كما يوضحون لك فرص العمل والمجالات المتاحة للكليات والتخصصات المختلفة

كما يمكنكم قراءة ملخص المحاضرة هنا:

المقدمة

محاضرة مجمعة

—————————————————-

كما أقدم لكم محاضرة رائعة للدكتور طارق السويدان يوضح فيها طريقة ممتازة لاختيار مجال الحياة و أفضل وقت لتطبيق هذه الطريقة هو بعد المرحلة الثانوية لاختيار الكلية المراد الالتحاق بها

(اضغط هنا لتحميل المحاضرة) الحجم : 85.29 MB

و أيضا ستحتاجون لمستند لتستعملونه لتطبيق الطريقة
اضغط هنا لتحميل المستند

—————————————————-

نصيحة : قبل أن تختار كليتك ..اسمع تجارب الفاشلين !

تجاربهم الفاشلة في كلياتهم دفعتهم الي مساعدة طلبة الثانوية العامة في اختيار الكلية المناسبة لهم خاصة أن التنسيق غالبا ما يأتي بما لا تشتهي الأنفس وفي السطور القادمة نعرض لكم مبادرة تأهيل طلبة الثانوية العامة لاختيار مكانهم المناسب فإذا كنت واحدا منهم فاحرص علي قراءة عيوب ومميزات كل كلية قبل أن تلتحق بها ..
(المشكلة الرئيسية هي أننا آخذون فكرة خطأ تماما عن الكليات، وهذه هي المشكلة الرئيسية التي تسبب رسوب نسبة كبيرة من طلبة السنة الأولي في معظم الكليات ) بهذه الجملة بدأ المهندس اسلام السعدني صاحب الفكرة حديثه معنا وشرح أن تجربته الشخصية في الالتحاق بكلية الهندسة لأنه حاصل علي مجموع كبير في الثانوية العامة دون معرفة تفاصيل عن الكلية ولا شكل الدراسة بها ولا طبيعة المواد أدي الي رسوبي في العام الأول ، ولكن بعد أن عرفت طبيعة الدراسة في الكلية أدركت أن كل مفهومي وتصوري أن كلية الهندسة عبارة عن مسطرة حرف تي وكمبيوتر، ولكن مع الدراسة اختلف الموقف تماما وعرفت أن سوق العمل متطلباته مختلفة عما ندرسه في الكلية، إضافة إلى أن الدراسة معقدة وتحتاج الي مجهود ، وبعد الثورة فكرت في أني أنصح الطلبة وأقدم لهم ورشة عمل صغيرة عن كلية الهندسة لمن يريد أن يلتحق بها ومميزاتها وعيوبها والشروط التي يجب أن تتوافر في طالب الهندسة ، وبالفعل بدأت ذلك مع مجموعة من أصدقائي في دعوة طلبة الثانوية العامة لحضور الورشة لمن يرغب في الالتحاق بكلية الهندسة، وذلك من خلال صفحة علي الفيس بوك ووجدت طلبات كثيرة من طلاب الأدبي والعلمي علوم يطلبون محاضرين أو طلبة خريجي الكليات الأخرى خاصة الكليات العملية للتعرف عليها قبل كتابة رغباتهم في التنسيق الالكتروني ، وبالفعل قدمنا علي مدار ستة أيام مجموعة من المحاضرات لطلبة الثانوية العامة وحضرها أكثر من 500 طالب وكان سعر المحاضرة عشر جنيهات للطالب ، وقدمنا فيها تعريف لكل كلية وعيوبها ومميزاتها وهذا العام نكرر نفس التجربة مع اضافة يوم عن كيفية كتابة الرغبات من خلال موقع المجلس الأعلي للجامعات ، حيث إن معظم الطلبة يستنفذون رغباتهم من خلال كتابة نفس الكلية في كل محافظات الجمهورية بالرغم من أن هذا خطأ كبير لأن الكلية ان لم تأت للطالب من الخمس محافظات الأقرب الي محل سكنه فلا تأتي له من الأساس؛ لأن وزارة التعليم العالي تقلل الاغتراب وتحاول قدر الامكان إبعاد الطلبة عن الالتحاق بكليات خارج أماكن إقامتهم، فبالتالي الطالب يهدر رغبات من الممكن أن تعطي له فرصة في كلية أفضل بكتابة نفس الكلية في محافظات مختلفة؛ لذا فإن في اليوم الافتتاحي لدورة تأهيل الطالب لاختيار الكلية المناسبة فإننا نعطيه فكرة عامة عن كيفية كتابة رغباته من الشعب والتخصصات المختلفة، فمثلا طلبة شعبة العلمي علوم طلاب المرحلة الأولي يبدأون في كتابة خمس كليات طب بحسب ترتيب الأقرب لمحل سكنهم، ثم خمس كليات صيدلة ، ثم خمس كليات طب أسنان ، ثم خمس كليات طب بيطري ، ثم كليات العلوم، وهذا حسب رغبة الطالب واختياره ، ولكن المهم ألا يهدرالطالب رغباته في كتابة كلية الطب في كل محافظات الجمهورية ، وهو يعلم أن مجموعه لن يؤهله لها ويضيّع عليه فرصة اضافة الي أن التنسيق الإلكتروني لا يقبل المحافظات البعيدة عن محل سكن الطالب، ويكتب له أن هذا لا يتناسب مع التوزيع الجغرافي ، وبالرغم من ذلك يصر الطلبة فيحذف البرنامج رغبته من الأساس، وهذا خطأ يقع فيه معظم الطلبة، وأضاف أن هذا العام ينضم الي المبادرة والورش مجموعة من الطلبة كانوا قد حضروا معنا العام الماضي واستفادوا من الدورة في السنة الأولي في الجامعة وأرادوا نقل خبرتهم الي الطلبة.

وأضاف محمد السيد- 20سنة – طالب في كلية التجارة قسم اللغة الانجليزية أنه حصل علي الورشة العام الماضي ولكنه لاحظ أن الطلبة يحضرون يوم ورشة الكلية التي يرغبون في الالتحاق بها، وفي الغالب مجموعهم لا يسمح لهم بذلك، مثل ما حدث معي لأني كنت أرغب في الالتحاق بكلية الهندسة ومجموعي ألحقني بكلية تجارة قسم لغة انجليزية ، وهو ما لم أكن مستعد له علي الاطلاق، فالمواد جديدة علينا وطريقة المذاكرة تختلف عن مذاكرة الثانوية العامة لأنها كانت تعتمد علي الحفظ والتسميع، لكن الكلية الوضع فيها مختلف؛ لأن الطلبة يعتقدون أن طريقة شراء المذكرات قبل الامتحان بأسبوعين وحفظها هي الطريقة المناسبة في الوقت الذي تعتبر معظم المواد تراكمية، فمثلا المحاسبة لابد أن يفهم الطالب المادة في السنة الأولي حتي يستطيع فهمها في باقي السنوات الدراسية وأيضا يساعده علي تقرير القسم المناسب له ، ولهذا فإن الدورة تعطي فرصة لطلبة الثانوية العامة لمعرفة أقسام الكليات المختلفة ،وفرص العمل التي يوفرها كل قسم، وخاصة أن الطلبة غالبا لديهم تصورات خاطئة عن فرص العمل فمثلا الذين يريدون الالتحاق بكلية الهندسة يظنون أن فرص العمل متساوية من كل الأقسام، ولكن الحقيقة أن هناك أقسام فرصها في العمل في مصر نادرة جدا، مثل قسم الهندسة النووية وأقسام الدواجن في كلية الزراعة، والفلك في كلية العلوم،والعبري واليوناني في كلية الآداب، وغيرها من الأقسام التي يواجه خريجوها مشكلة في الحصول علي فرص عمل في مصر؛ ولهذا يجب أن يفكر الطلبة جيدا قبل أن يختاروا الكلية التي يختارونها ، وأيضا لا يتعاملوا بمبدأ استخسار المجموع ، فمثلا طالب حاصل علي مجموع كبير في علمي علوم ويؤهله الي كلية الطب ، ولكن هو لا يصلح كطبيب وكلية الطب لا تحقق له طموحاته ، فيعتقد الطلبة أن خريجي كليات الطب مرتباتهم عشرة آلاف جنيه بالرغم أن مرتبات الأطباء ضعيفة، وهو ما يصدم الكثيرين من خريجي كلية الطب اضافة الي أن هناك أقسام في كلية الطب لا يقبل عليها الطلبة بالرغم من أنها توفر فرص عمل كثيرة، مثل قسم التجميل وهذا العام سوف نقسم الطلبة حسب الشعبة ، وبالتالي سوف يستطيعون الحصول علي كل المعلومات عن الكليات المختلفة التي يمكن أن يلتحقوا بها من شعبهم، ولا يفاجئون بكلية يفرضها عليهم التنسيق .

وأضاف حسن علي – أحد القائمين علي الدورة-: أنها تقدم أيضا للطلبة معلومات عن المدينة الجامعية وكيفية التكيف فيها خاصة مع الكليات التي لا يوجد بدائل لها مثل كلية الاعلام وكلية الاقتصاد والعلوم السياسية ودار العلوم فيواجه الطلبة المغتربون مشاكل كثيرة في المدن الجامعية؛ لذا لابد أن يعرفوها ويتكيفوا علي الحياة فيها، فمثلا الحياة في المدن الجامعية تتطلب تقبل الطلبة لطباع زملائهم المختلفة وأوقات المذاكرة ، وأيضا البعد عن أهليهم ،فمثلا الفتيات المرتبطات بوالدتهن يواجهن مشكلات كبيرة في المدينة الجامعية، وأيضا التعود علي الحياة في القاهرة والزحام، فلابد أن يتوقع الطالب الضغط من أكثر من اتجاه ، ويكون مستعدا لتحمله ويعتبر نفسه في فترة تجنيد ويقضيها وفقا للظروف المتاحة، إضافة إلي أن معظم الكليات الآن تعمل بنظام الساعات المعتمدة ، وهو نظام له تفاصيل كثيرة ،ولابد أن يحرص الطالب علي حضور عدد محاضرات معينة والالتزام بالتكيلفات التي يطلبها أستاذ المادة وإلا سيواجه مشكلة كبيرة في النتيجة لأن الحضور والتكيلفات لها درجات كبيرة في الدرجة النهائية ،وخاصة أن معظم الطلبة يتخرجون من الثانوية العامة لديهم حالة تشبع من المذاكرة ، ويظنون أنهم سوف يستريحون في الجامعة ،وهذا لا يحدث في الكليات العملية أبدا ، فإذا كنت ترغب في الراحة وعدم المذاكرة ابتعد تماما عن الكليات العملية ، واختر كليات التجارة والحقوق والآداب وهي تعطي فرصة للطالب للعمل مع الدراسة ، إضافة إلي أن هناك كليات لا ينصح بعض الطلبة من ذوى الدخول المحدودة بدخولها لارتفاع نفقاتها، مثل الفنون الجميلة والتجارة قسم اللغة الانجليزية والآداب قسم اللغة الانجليزية والفرنسية والحقوق قسم اللغة الانجليزية والفرنسية؛ لأن الطالب فيها لابد أن يحصل علي كورسات في مواد معينة ليستطيع النجاح فيها، وأيضا نحرص في الكورس علي توضيح العلاقة بين مواد الثانوية العامة والمواد الدراسية بالكليات ،فمثلا إذا كنت تحب مادة التاريخ فاختر الكليات النظرية وأقسام التاريخ فيها وهكذا.

—————————————————–

بسم الله الرحمن الرحيم

طبعا انتوا عارفين ازمه الثانويه العامه
تقريبا فى الوقت ده من السنه بتبقى فى كل بيت تقريبا
ماعدا بيتنا
ههههههههه

ازاى تقدر تختار كليتك حسب ميولك ورغباتك
وامكانياتك العقليه والفكريه والشخصيه

المفروض انه كان موضوع جوه العياده النفسيه الى انا عاملها بس علشان الموضوع مهم فخليته موضوع مستقل بذاته
لان طبعا مش كل الناس بتدخل العياده
هههههه
خايفين يتقال عليهم مجانين
طبعا بعد ما النتيجه ظهرت المفروض ان الطلبه هتقوم بتقديم رغباتها للتنسيق
والموضوع ده بيسبب حاله من القلق والتوتر والتذبذب لعدد كبير جدا من الطلبه بسبب ان مثلا كان حاطط امل على طب وملحقش طب لقدر الله
او هندسه وملحهقاش
اول حاجه لازم تعملها انكل ازم تساعد نفسك بانك تتطلع نفسك من حاله الاكتئاب والاحباط الى انت حاسس بيها لاحساسك انك موصلتش للى انت عاوزه وده بطريقتين
الاولى طبعا بذكر الله وان ربنا قال فى القران” عسى ان تكرهوا شئ وهوه خير لكم”

تانى حاجه لازن تحطها فى دماغك ان الشعور بالندم على ما فاتك يعنى مثلا ده كان فاضلى نص درجه واجيب كذا او لو كنت ذاكرت اكتر شويه كنت جبت درجه احسن وهكذا
التفكير ده دلوقتى مش هيفيدك بحاجه بحاجه بالعكس هيضرك
لانه هيسبب لك حاله من الكابه والاضطراب النفسى والحاله دى بتاثر طبعا على اختياراتك وتخليك مش عارف انت عاوز ايه بالظبط

نيجى تانى حاجه ازاى تختار كليتك
دلوقتى كل تفكيرك بيكون المجموع الى جبته ده ممكن يدخلنى ايه

وده غلط كبيرررررررررررررررر جدا كل الطلبه بتقع فيه
لانك بتحصر نفسك فى حيز ضيق جدااااااااااااا
وفى نفس الوقت بتظلم نفسك

لان درجات مجموع الثانويه العامه ما هو الا واختبار لقدره استعياب واسترجاع كم معين من المعلومات فقط لا غير
فى اختبارات وامكانيات تانيه ودى مش بتكون فى تقدير امتحان الثانويه العامه
ذى مثلا اللباقه او الشعور بالخجول
يعنى مش هتجيب واحد عاوز يشتغل فى علاقات عامه او خدمه عملاء وهوه مبيعرفش يتكلم كلمتين على بعض
او مثلا مهندس وهوه معندوش قدره او افق واسع للتخيل والابتكار
او مثلا مدرس وهوه مبيقدرش يوصل المعلومه كويس للى ادامه

فاول لازم تعملها وتفكر فيها ان لازم يكون افقك واسع
وان كليتك مش واقفه على درجاتك
وان انت ليك امكانيات تانيه انت اكتر واحد تقدر تقدرها
وتعرف

تانى حاجه
لازم تفكر فيها
انت عاوز تتطلع ايه
متجييش تقول انا نفسى ابقى ايه
يعنى مثلا كان نفسك تبقى صحفى او اعلامى
متجييش بقى تقول انا مجبتش مجموع اعلام
يبقى حلمى ضاع
طب مانت ممكن تحقق نفس الحلم لو دخلت اداب

وحط لنفسك امثله كتير تلات اربع الصحفيين المشهورين دلوقتى كانوا كليه اداب تقريبا لان كليه الاعلام على معتقد كليه مستحدثه يعنى مظنش عمرها اكتر من 20 سنه

تانى حاجه تفكر فيها لما تفكر انت نفسك تبقى ايه
لازم تعرف حقيقه العمل الى انت بتختاره
يعنى انت لما تشتغل او تلتحق بوظيفه معينه لازم تعرف انت هتمر من خلالها بايه
يعنى مش هتقول انا عاوز اطلع سفير
تقوم داخل كده وخلاص فتقوم داخل كليه سياسه واقتصاد
لازم تعرف انك لما هتتخرج من الكليه انت هتشتغل فين وهتبتدى ازاى وهتمر بايه ( المراحل الوظيفيه الى هتمر بيها وطبيعيه كل مرحله )لحد متوصل للاخر وتوصل الى انك تكون سفير
محدش فينا يقدر ينكر دوامه الامتحان الى بنمر بيها حتى ندرس ونتخرج والحصول على عمل ووظيفه يكون مطلوب فى سوق العمل
لان محدش فينا عاوز يدرس ويتخرج ويطلع عينيه وفى الاخر يكتشف ان مجاله غير مطلوب فى سوق العمل الى عايش فيه فى بلده يعنى

علشان كده على كل طالب فى الثانويه العامه فى مرحله اختيار الكليه الى هيخليها اول رغبه فى تنسيقه
انه:
1- يدرس رغباته ويتعمق فى اسباب اختياره ليها حتى يتسنى له الدخول فى مجال عمل ذو مقاومات عاليه للنجاح
2-انه يكون رايه الخاص بيه ولا يتأثر باراء الغير او بالمظاهر الخارجيه التى يراها على الاخريين

يعنى يا مصاصه الدماغ ملكيش دعوه لا برايى المدرس بتاعك او بابا وماما ممكن تاخدى رايى انما انك تعملى بيه ده بيبقى محتاج تفكير واتخاذ قرار منك انتى لان ده مستقبلك انتى وعمرك انتى الى هااتعشيه مش هما
ويارب يكون الموضوع ده فادكوا ويساعدكوا بجد
وربنا يوفقكوا ويحقق له كل الى يتمناه

شفت مفاجأة النهاردة ؟ اضغط هنا عشان تشوفها (مفاجأة جديدة كل يوم)

7 تعليقات

  1. رائع يا اخى شكرا لك ربنا يستر وتنسيق يكون كويس + اية علاقة الدراسة بالخارج باختيار الكلية؟؟.
    ولماذا مدة طويلة 17 فيديو مهم هل تعتقد انى احتاج لاتفرج على هذا علشان اختر الكلية المناسبة لى؟؟ .
    + الا يمكن تغير هذاالصورة لا تعجبنى ؟
    شكرا على مجهودك كبير ولا اعلم لماذا تساعدنا وشكرا ل اللة
    والناس خلقت لتساعد بعض على اى حال
    _________________________________________

    • “لا اعلم لماذا تساعدنا”
      ابنى العزيز – لا يوجد فى الدنيا شئ أجمل من ان ربنا يعطيك القدرة والفرصة لمساعدة الاخرين
      “الا يمكن تغير هذاالصورة لا تعجبنى ؟”
      عن اى صورة تتحدث؟
      “اية علاقة الدراسة بالخارج باختيار الكلية؟”
      الطالب اللى بيدرس فى الخارج بيتعلم روح الفريق واهمية التعاون ومساعدة الاخرين – عشان كدة نسبة كبيرة من المتحدثين فى المحاضرات هم من الدارسين فى الخارج – وانت مش مطلوب منك تدرس فى الخارج – هما فقط بيشرحوا لك الفرق بين دراسة التخصصات المختلفة وفرص العمل التى تتيحها فى مصر والخارج

  2. صورة دى يا اخى
    ——————————————————————————————–>
    شكرا على ردك الرائع.
    فيديو كاديمية عداد القادة هل هناك جزء ثانى؟ اعتقد ان هذا جزء يكفى للانة رائع
    “قول لا من اجل شىءاعظم”
    وهحاول ان اشاهد فيديو علماء مصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *