مقارنة بين الدجاج المصرى والمستورد

كل يوم اسعار الفراخ المحلية تزيد بشكل غريب وعير معقول – بينما الفراخ البرازيلى ثابتة او بزيادة جنيه واحد فقط – واصبح هناك فرق كبير بين سعر الفراخ البلدى والبرازيلى مما سيؤدى الى احجام الناس عن شراء البلدى وبالتالى ستغلق مزارع الفراخ ابوابها فى مصر وتتقلص انشطتها الى أدنى درجة وربما نفاجأ قريبا باختفاء تربية الدواجن فى مصر

الأسباب كثيرة – كل دول العالم تدعم المنتجين المحليين وتحمى انشطتهم من المنافسات الخارجية – بل وتدعم صادراتهم حتى يستطيعوا غزو الاسواق الخارجية – الا فى مصر – فكل شئ يزيد سعره على مربى الدواجن من اعلاف ووقود ونقل وعمالة وضرائب ورسوم ومعدات وانشاءات – فلا يجد المربى مفرا من زيادة اسعار الدواجن – فضلا عن ان نسبة كبيرة من المربين يستخدمون وسائل ضارة وخطيرة على صحة المستهلك مثل اضافة حبوب منع الحمل لغذاء الدواجن واستخدام اعلاف غير صحية وهرمونات ضارة – كل ذلك بهدف سرعة تسمين الفراخ – دون أى اعتبار لصحة المستهلكين – بينما مزارع الفراخ البرازيلى تتم مراقبتها صحياً من جميع النواحى والالتزام بمعايير الجودة وحماية صحة المستهلك مما أكسبها ثقة كبيرة فاصبحت أكبر مصدر للدجاج فى العالم وتستورد منها أمريكا واوروبا وكبرى دول العالم

الشئ الذى نفتقده فى مصر ويوجد بوفرة فى الدول العربية هو قطعيات الدجاج – ففى الدول العربية تجد فى اى سوبر ماركت عبوات صدور فيليه برازيلى مثلا – لكن هذا لا وجود له فى مصر لسبب لا أعلمه – انا من سنين طويلة توقفت عن شراء الفراخ البلدى حمايةً لصحة أولادى بعد ما عرفت انها قد تسبب العقم – لكنى احيانا اضطر الى شراء صدور فيليه محلى لعدم وجود أى بديل مستورد فى الاسواق – لكن مؤخرا زادت اسعار الفيليه الى ارقام غير معقولة – فقلت الحمد لله كدة مش جايبها تانى – وممكن ابقى اخلى الفراخ البرازيلى بنفسى لو محتاج صدور فيليه

ياترى انتوا رأيكوا ايه – بتشتروا فراخ بلدى وللا برازيلى؟

4 تعليقات

    • طبعاً الطازة فى أى حاجة بتكون الذ – لكن بالنسبة لوضع مصر الفريد فحضرتك بتقارنى حاجتين مختلفتين تماما – حاجة طازة لكن ضارة بالصحة لانها مليانة هرمونات وحبوب منع حمل تسبب عقم فى غياب رقابة صارمة فعالة على الاف المزارع بطول البلاد وعرضها – ومابين حاجة مجمدة لكن خالية من السموم دى وعليها رقابة صحية بمستوى عالمى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *