نادية

قامت نادية من النوم فى كسل – فتحت عينيها بصعوبة فوجدت رجل ضخم غريب يقف فى غرفة نومها وينظر اليها بتمعن – فركت عينيها ونظرت مرة أخرى فلم تجد شئ – فنامت مرة أخرى – لكن صوت رجالى بدأ يناديها ويحدث جلبة فى الغرفة – لم تستطع النوم ففتحت عينيها لتجد الرجل امامها من جديد – فركت عينيها ونظرت عله يكون اختفى – لكنه لم يختفى – فايقنت انها فى حاجة الى مزيد من النوم – لكن سرعان ماسمعت صوت جديد يصاحب الصوت الأول – فتحت عينيها فوجدت الرجل وبجواره امرأة غريبة – قررت الا تفرك عينيها وان تنام وتدفن رأسها فى المخدة قبل ان يزيد عدد من فى غرفتها أكثر – لكن شئ ما بدأ فى سحبها من رجليها – بحلقت هذه المرة فوجدت الرجل والمرأة يصرخون فيها: اصحى يازفت مش حيدخلوكى المدرسة – فردت وهى نصف نائمة: مين؟ بابا وماما! ياحبايبى – فينكوا من زمان وحشتونى قوى – والنبى بس سيبونى انام كمان شوية ..

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *