تابلت اينار المصرى

اينار هو أول تابلت مصرى – تنتجه شركة بنها للصناعات الالكترونية – التابعة لوزارة الانتاج الحربى – وصاحبة الخبرة الطويلة فى صناعة الالكترونيات

تابلت اينار يبدأ بيعه باذن الله يوم 15 مايو 1 يونيو 2013 – بسعر 1555 جنيه مصرى

مواصفات الجهاز:

  • نظام التشغيل: أندرويد 4.0 (آيس كريم ساندوتش)
  • المعالج / البروسيسور: ثنائي النواة بتردد 1.6 غيغاهرتز من طراز Rockchip 3066 والمعالج الرسومي Mali-400
  • ذاكرة الوصول العشوائي الرام: 1 جيجابايت
  • ذاكرة التخرين: 8 جيجابايت ويمكن ان تصل إلي 32 جيجابايت بواسطة microSD
  • نظام التشغيل: أندرويد 4.0
  • الشاشة: 9.7 بوصة
  • دقة وضوح الشاشة: 1024*760
  • الكاميرا الامامية: 0.3 ميجابيكسل
  • الكاميرا الخلفية: 2 ميجابيكسل
  • الوزن: 750 جرام

شاهد خطوات تصنيعه فى شركة بنها للصناعات الالكترونية

تحديث

تأجل طرح التابلت الى الأول من 6 – 2013 لأنهم قرروا تعلية بعض المواصفات – كاميرا خلفية 5 ميجا بدلا من 2 ميجا – ودعم كامل لمحادثات التليفونية sim card

لكن المسئولين اعلنوا ان القدرة الانتاجية 300 جهاز فى اليوم – هذا معناه انه لكى يحصل كل طالب عى جهاز – عدد طلبة مصر 20 مليون – فمعنى ذلك ان الدولة ستنتهى باذن الله من تسليم الجهاز لكل الطلبة بحلول عام 2195 (2013 + 182 = 2195)

20,000,000 /300 = 66666 يوم / 365 = 182 سنة

مش مشكلة – الأيام بتعدى بسرعة – صحيح كل طلبة مصر الحاليين حيكونوا عجزوا وطلعوا معاش وماتوا هما وولادهم وأحفادهم – لكن يكفى ان أحفاد أحفادهم حيستلموا التابلت المصرى الرهيب بحلول عام 2195 – وبعدها يمكن لأى مواطن مصرى شراء التابلت من المحلات

بس ياترى حيكون ليه استخدام ساعتها؟ يا لهوى دة يبقى مقلب بعد كل دة – دة ساعتها يمكن يبقى عندهم حاجات احدث – مثلا كبسولة مخزن عليها كل العلوم المعرفية التى عرفتها البشرية – حيبلعوها بشوية مية ويبقوا علماء فى ثانية وكدة – بلا مدارس بلا جامعات – لكن ممكن ننتج الكبسولة فى مصر برضك – وفى قرن او قرنين نكون ظبطنا المسائل وميت فل وعشرة

العجيب حقاً انه بينما يتشدق وزير التعليم عن خطة لتصنيع 20 مليون تابلت مصرى لكل الطلبة – تجد أن موقع الوزارة فشل طوال سنوات وحتى الآن فى وضع نسخ اليكترونية للكتب الدراسية بصيغة PDF على موقعها الرسمى – الموجود فقط نسبة فى حدود 20% من الكتب – والباقى 80% لم يوفروه حتى اليوم للطلبة – وحتى ال20% منهم كتب قديمة من 3 سنوات لم يكلفوا خاطرهم بتحديثه

هل فكرت الوزارة بالاستعداد للتابلت التعليمى بوضع برمجيات تعليمية للطلبة للاستفادة من امكانيات التابلت المصرى؟ – ان التجربة الفاشلة لنشر اجهزة الكمبيوتر فى المدارس تنم عن تخبط شديد وغباء مستحكم لمسئولى الوزارة – فلا برمجيات تعليمية ولا يحزنون – وكلنا نعرف ان الطلبة يستخدمون اجهزة الكمبيوتر فى اللعب والافلام والتسلية – والمدرسين انفسهم لا يشرحون فى الغالب اى شئ – فهم مشغولون بتجهيز كشوفات وطباعة مستندات تكلفهم بها ادارة المدرسة – ومش فاضيين للطلبة اصلا – بل ويطلبوا منهم احضار games العاب معهم من المنزل لتمضية وقت حصة الكمبيوتر!!! – عك وعشوائية وتهريج فى تهريج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *