كيف تنجو من الهجوم التجارى الشرس على صحتك

معظم – إن لم يكن كل – الشركات التى تقدم لنا الأغذية المصنعة تهتم بأشياء كثيرة ليس من بينها صحتك. إنهم يركزون على تحقيق أعلى مكسب. لا أحد يهتم بصحتك – الكل يسعى وراء النقود التى فى جيبك ويغريك بكل الطرق – إعلانات مضللة لن تصارحك أبداً بالحقيقة – ألوان صناعية جذابة – وكيماويات سامة تعطيك طعم لذيذ – وكيماويات أخرى سامة تعطيك رائحة روعة – المهم أن تشترى وتشترى ولا تتوقف عن الشراء. فإن إصبت بالأمراض الفتاكة وسقطت فريسة لأمراض السكر والضغط والكوليسترول والقلب وتصلب الشرايين والفشل الكلوى والكبدى والهياج العصبى وجلطات المخ وربما السرطان – فلن تجد أى من تلك الشركات حولك – ولن يسألوا عنك وسينفضوا أيديهم منك – وفى نفس الوقت لن تتوقف إعلاناتهم ليل نهار لجذب مزيد من الضحايا

إنه عالم مادى يخلو من المشاعر – يعتبرونا نحن المستهلكين فريسة سهلة ينهشون لحمنا ويغرفون من نقودنا – ويغروننا بكل الوسائل – مهما كان حجم الأضرار الصحية – المهم هو فقط المكسب المادى

فكيف ننجو من هذا الهجوم الشرس على صحتنا؟

الحل بسيط: قاطع كل الأغذية المصنعة

لقد خلق لنا الله كل ماهو ضرورى لإستمرارنا فى الحياة من غذاء طبيعى وصحى – وكان الإنسان فى الماضى ينعم بحياة جميلة موفور الصحة وهو يعتمد فقط على الأغذية الطبيعية الخالية من أى إضافات صناعية – الى أن تدخل الإنسان بجهله وجشعه ونهمه للمال – فأنشأ المصانع وبدأ فى إضافة مواد كيماوية لأغراض عديدة ليس من بينها صحتنا من قريب أو بعيد – فأضاف كيماويات سامة لحفظ الطعام أطول فترة ممكنة – حتى لا تتلف منتجاتهم ويحققوا أطول فترة صلاحية – حتى لو أضافوا مواد حفظ الجثث – الفورمالين – للحليب مثلاً – وهى مادة مدمرة لخلايا الكبد والكلى وتتلف نسيج المخ ببطء – وأضافوا كيماويات سامة لإضفاء الوان وطعم ورائحة لجذب المستهلكين – معتمدين على قلة وعينا بالمخاطر التى يبيعونها لنا

كل ماعلينا لمواجهة كل ذلك هو العودة الى الطبيعة. إعتمد فى غذاءك على الخضروات والفواكه الطازجة – والأسماك والدواجن واللحوم الغير مصنعة – قاطع كل ماهو مصنع – لا تشترى ولا تأكل أبداً أى شئ مصنع – تناول طعامك من طهى المنزل بشرط عدم إستخدام أى مكونات مصنعة

فى مطبخك وفى منزلك أو مدرستك أو كليتك أو مكان عملك لا تستخدم أى مكونات مصنعة – فهى تشكل خطورة جسيمة على صحة كل أفراد الأسرة – مثل:

  • السمن الصناعى او السمن النباتى او الزبدة النباتى – فكل ذلك مصنع من زيوت مهدرجة تعرضت لدرحات حرارة فائقة – 400 درجة مئوية ثم حقنت بالهيدروجين – فتحولت من زيوت طبيعية مفيدة الى أجسام غريبة لا يستطيع جسمنا التعامل معها فيخزنها ويزداد وزننا وتعلو نسبة السكر فى الدم وتقل نسبة إفراز البنكرياس للأنسولين الضرورى لهضم السكريات – ويرتفع الضغط ويحتبس الجسم الكوليسترول الضار فى كل ما نأكل – ونصبح عرضة لأمراض الدم وتصلب الشرايين والجلطات بل والسرطان والعياذ بالله
  • مكعبات المرقة فهى مليئة بنسب خطيرة من المواد الحافظة كما انهم يصنعونها من أحشاء الطيور وبقايا الجلد والأرجل وكل ما يفترض أن نتخلص منه ولا يؤكل
  • الأكياس الجاهزة لتتبيل اللحوم والطيور والأسماك
  • التورت والجاتوهات والمقرمشات والشيبسى والبسكويت والشيكولاتة وكل انواع الحلويات الجاهزة – فكل ذلك يدخل فى تصنيعه المسلى الصناعى
  • الوجبات السريعة مثل كنتاكى وماكدونالدز وكل انواع السندوتشات الجاهزة فى كل سلاسل المحلات المنتشرة فى جميع المولات والشوارع والمتنزهات – فكلهم يستخدمون السمن الصناعى المهدرج فى قلى البطاطس وتحمير كل مايقدمونه من لحوم ودواجن وأسماك
  • اللحوم المصنعة بكل أنواعها – سواءاً المملح منها  مثل البسطرمة واللانشون والسجق – أو المجمد مثل علب الهامبورجر والفراخ الفيليه والناجيتس السابق طهيه – فكلها مليئة بالمواد الحافظة ومحمرة فى المسلى الصناعى الضار والخطير جدا
  • المخبوزات الجاهزة مثل الكرواسون والدانش والباتيه والمقرمشات والفطائر والكعك والبتى فور والساليزون والنواشف بمختلف أسماءها – فكلها تستخدم الزيوت المهدرجة فى شكل مسلى صناعى او زبدة نباتى لرخص ثمنها وللمواد المضافة للسمن الصناعى والتى تعطى له مذاق ورائحة السمن البلدى والتى ليست سوى كيماويات سامة ومدمرة للكلى والكبد
  • المشروبات الغازية بكل أنواعها – والعصائر المعلبة
  • الآيس كريم بكل أنواعه
  • وجبات المطاعم والكافيتريات والنوادى والكازينوهات والفنادق والمنتجعات والقرى السياحية والمصايف بطول البلاد وعرضها – فكلهم تقريباً يستخدمون السمن الصناعى لرخص ثمنه – فلا أحد يستطيع إستخدام السمن البلدى فهو باهظ الثمن وسيسبب لهم خسائر جسيمة
  • وجبات الدليفرى الجاهزة بمختلف أنواعها وماركاتها وأصنافها  – فيما عدا المشويات

بإختصار وفى كلمتين: كل ماهو مصنع أومعلب أو جاهز أو مطهى خارج منزلك تجنب شراؤه أو إستخدامه أو الإقتراب منه

الطعام الآمن هو فقط ما تأكله من خضروات وفواكه طازجة وما تطهوه بيدك فى بيتك – بشرط إستخدام مكونات طبيعية فقط وعدم إستخدام أى مكونات مصنعة – فإن كنت خارج المنزل وشعرت بالجوع فتناول فواكه طازجة فقط – وإن إضطررت لتناول الطعام فتناول المشويات فقط – لحم مشوى أو فراخ مشوية أو سمك مشوى – فهو نوع الطهى الوحيد الذى لا يدخل فيه السمن الصناعى – والأفضل المشوى على اللهب وليس الفحم – لخطورة تراب وشظايا  الفحم التى تلتصق باللحم المشوى – أوإنتظر حتى تعود آمنا لبيتك وإطهى فيه ماشئت – فإن كنت تحب السمن البلدى أو الزبد الطبيعى فيمكنك الطهى به بكميات بسيطة – لأنه أقل ضرراً من السمن الصناعى بمائة مرة – وإن كان الأفضل أن تستخدم فى طعامك الزيوت الصحية مثل زيت عباد الشمس والذرة وزيت الزيتون والزيت الحار ذو الفوائد التى لا حصر لها

لكل من تلك المنتجات الضارة هناك بدائل صحية طبيعية – ونستطيع أن نستغنى عنها كلها بعمل مانحب من صنع أيدينا فى المنزل
بدل المشروبات الغازية والعصائر المعلبة نستطيع عصر الفواكه الطازجة أو عمل ميلك شيك بضرب الحليب فى الخلاط مع أى فاكهة نحبها
وبدل الوجبات الجاهزة نستطيع شراء لحم مفروم نضيف له بصل طازج ونصنع كل مانحبه من هامبورجر وكفتة ولحم معصج للمكرونات – ويمكننا عمل كميات كبيرة وحفظها فى اكياس فى الفريزر لا تحتاج سوى دقائق للحصول على وجبة سريعة صحية مع طبق سلطة طحينة أو سلطة خضراء طازجة

والحلويات ممكن صنعها بكل انواعها فى المنزل – بشرط عدم إستخدام أى سمن صناعى أو زبد نباتى بالطبع – فقط سمن بلدى أو زبد طبيعى – وإن كان الأفضل التقليل منها وإستبدالها بالفواكة الطازجة من اجل جسم صحى رشيق

صدقونى – الكلام دة مش حتلاقوه فى الإعلانات – لإنه مش بيجيب أرباح لحد – الإعلانات بيندفع فيها ملايين على حساب صحتك – خد موقف من كل من يسعون الى تدمير صحتك ولا يهمهم منك سوى ما فى جيبك من نقود – توقف عن المساهمة فى إثراء من يديرون آلة الموت التى تنتج لنا كل يوم وكل لحظة كل ماهو مدمر لصحتنا.. توقف عن دعم صناعة لا تتوانى عن تدميرك طالما ذلك يحقق لهم ارباح أعلى – ولن يحركوا ساكنا لو سقطت فريسة للأمراض الفتاكة – فأنت بالنسبة لهم مجرد كيس نقود لا أكثر

توقف عن شراء تلك المواد الغذائية المميتة – وإبدأ فى تناول الأكل الصحى الطازج أو المطهى فى منزلك فقط – وإستمتع بحياة صحية سعيدة بدئاً من اليوم.

شفت مفاجأة النهاردة ؟ اضغط هنا عشان تشوفها (مفاجأة جديدة كل يوم)

One Comment

  1. اعتقد أيضاً اضافة الي كلام حضراتكم الاعلام والإعلانات لهذه الأصناف سبب مباشر في انتشارها وفي غياب الضمائر والذمم أين وزارة الصحة من كل هذا الكسب المدمر لصحتنا أولادنا ربنا يرحمنا. اشكركم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *