سيتى ستارز يتوحش

كلما مر الوقت نلاحظ أن سيتى ستارز اصبحت اكثر جشعاً وأقل طيبة وذوقاً
عند إفتتاحه – كانت الطرقات والممرات عامرة بأماكن لجلوس المتسوقين – على دكك بسيطة لكن شيك – ليرتاح الناس قليلا غليها قبل ان يواصلوا التسوق فى المول الشاسع – وبعد فترة بدأت تلك الدكك تختفى شيئا فشيئا – فاضطر الناس حين يشعرون بالتعب ان يجلسوا على الاسوار الجانبية – ثم فكرت ادارة سيتى ستارز فى حل خبيث – وكأنها عدو لنا – وبدأت فى تحويل تلك الأسوار الى كراسى وأجروها للكافيتريات والمطاعم – طبعا كلنا نعرف ان سيتى ستارز مكتظة عن آخرها بالمطاعم والكافيتريات فى كل دور وكل ركن – اذن الهدف ليس سد نقص بقدر ماهو التنغيص على المتسوقين وحرمانهم من ابسط حقوقهم فى نيل قسط من الراحة عند الشعور بالتعب والإرهاق – خاصة كبار السن والسيدات الحوامل والأطفال الصغار – أو إجبارهم على الجلوس فى الكافيتريات وإجبارهم على طلب اكل او شرب لمجرد الراحة على مقعد لبضع دقائق

لم تراعى ادارة سيتى ستارز كل ذلك – وتحولت الى وحش قبيح ينهش كل شئ امامه لتحقيق مكاسب من كل بلاطة وكل سنتيمتر فى المول المترامى الأطراف

هذا السلوك لايليق ابداً – وكل من سافر للخارج يعرف كيف تراعى كل الاماكن العامة والتجارية توفير اماكن للراحة بدون مقابل – بل ان حتى الشوارع التجارية والمبانى العامة تجد أمامها اماكن جميلة للراحة لمن يشاء ان يجلس قليلا وسط الزهور والخضرة قبل ان يواصل تسوقه – لكننا فى مصر للأسف لنفتقد هذا السلوك المتحضر من اصحاب المحلات والمولات التجارية والمبانى العامة

لذا فاننى اطالب مجلس الشعب بان بسن قوانين جديدة تلزم كل المولات بتوفير اماكن مجانية للجلوس بطريقة لائقة ومناسبة – وتحظر على تلك المنشآت السطو على تلك المقاعد وتحويلها الى كافيتريات او مطاعم – فلا يمكننا الإعتماد على ذوق رجال الأعمال وحده – بل يجب أن نفرض عليهم الذوق فرضاً وبقوة القانون

شفت مفاجأة النهاردة ؟ اضغط هنا عشان تشوفها (مفاجأة جديدة كل يوم)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *